هل تتحقق نبوءة "حسن نصر الله" في سوريا؟!

هل تتحقق نبوءة "حسن نصر الله" في سوريا؟!
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

قال موقع "جنوبية" اللبناني -شيعي- اليوم الخميس: "يبدو أن رؤية حسن نصر الله اقتربت من التحقق، وإنه قريبًا لن يبقى من الطائفة الشيعية في لبنان إلا الربع، أما الثلاثة الأرباع فسيكون مصيرهم النعوش الصفراء والهجرة إلى أميركا وإفريقيا".

وأضاف الموقع في تقريرٍ له نشره على موقعه الإلكتروني: إن "تكرار الإعلان عن سقوط مقاتلين، وصدمة الخسارة القاسية في ريف حلب الجنوبي التي تكبدها الحزب بسقوط نحو 35 عنصرًا، أثار المخاوف ضمن بيئة الحزب من أن مؤشرات المعركة لن تكون لصالحه، وأنها ستكلف الحزب والطائفة الشيعية المزيد والمزيد من الضحايا".

وتكبَّد "حزب الله" خسائر كبيرة خلال معارك ريف حلب الجنوبي الأيام الماضية، حيث قتل 31 عنصرًا -بينهم القيادي الميداني في الحزب رمزي مغنية- وذلك في المواجهات مع المعارضة السورية المسلحة، حيث تعد الدفعة الأخيرة من الخسائر، الضربة الأقسى التي يتعرض لها الحزب منذ معارك القصير في صيف عام 2013.

وأشار "جنوبية" إلى أن "هذه الصدمة سرعان ما حاول حزب الله استيعابها كي لا يتأثر فيها جمهوره، فقام بسلسلة من الإجراءات لتطويق تداعيات تلك الخسائر البشرية، فكانت أولى الخطوات دفع قيادييه لمشاركة عائلات القتلى بالمواساة والعزاء، وثانيها بث الخطابات والمواقف الحماسية لقادة الحزب  وقتلاه في الميدان".

ويرى مراقبون لسياسة "حزب الله" في المنطقة أن الحزب بعد حجم خسارة معارك حلب يتبع استراتيجية لإثارة الحماس والتعبئة من خلال استدرار العواطف والمشاعر، وذلك في سبيل إعادة شد أعصاب الجمهور وتخطي الإحباط.


تعليقات