مستنكرا التفجيرين الإرهابيين في أنقرة

حزب أردني: الأنظمة الطائفية تهاجم تركيا لوقوفها بجانب الشعب السوري

"الوسط الإسلامي" الأردني: الأنظمة الطائفية تتكالب على تركيا لوقوفها بجانب الشعب السوري
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

رأى "حزب الوسط الإسلامي" الأردني، اليوم السبت، أن التفجيرين الإرهابيين في أنقرة استهدفا أمن واستقرار تركيا و"كأن المراد أن يمتد القتل والتدمير اللذان يقعان في سوريا والعراق إلى تركيا عقابًا لها، لأنها وقفت بجانب الشعب السوري الجريح أمام جرائم النظام وفظائعه".

وأكد الحزب، في بيانٍ له، أنه تلقى ببالغ الاستنكار والإدانة التفجيرين الإرهابيين في أنقرة واللذين أديا إلى مقتل وإصابة العشرات من المواطنين الأتراك، مبينًا أن الأدوات الإرهابية التي تحاول زعزعة أمن واستقرار تركيا هي نفسها الأدوات الإرهابية التي لا تزال تعيث فسادًا وقتلًا وتدميرًا في سوريا والعراق بدعمٍ مباشرٍ من إيران وروسيا والنظام الطائفي في سوريا.

وأضاف البيان: "أن حزب الوسط الإسلامي وهو يشارك تركيا الشقيقة مصابها في هذا الحدث الجلل يدعو إلى الضرب بيدٍ من حديد على الذين يريدون العبث بأمن تركيا واستقرارها؛ لأن سقوط تركيا يعني سقوط أعظم قوة إسلامية وبقاء القوة الطائفية التي تريد أن تهيمن على المنطقة".


تعليقات