بيان لواء التوحيد بخصوص احتلال ميليشيات الأسد و إيران للسفيرة بريف حلب

بيان لواء التوحيد بخصوص احتلال ميليشيات الأسد و إيران للسفيرة بريف حلب
  قراءة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى :: "وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ"

وقال أيضاً ::

" إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا "

بفضل الله ومنته و حتى اللحظات الأخيرة بقي مجاهدي التوحيد إلى جانب إخوتهم المجاهدين يدافعون عن المدينة ويذودون عنها بالغالي و النفيس , وقد سطر مجاهدي التوحيد مع باقي المجاهدين من أحرار الشام و الدولة الاسلامية و جيش الاسلام و غيرهم من الفصائل المجاهدة , أروع الملاحم و روت دماؤهم تراب السفيرة حيث قدم التوحيد في معارك السفيرة الكثير من الشهداء في معركة استخدمت فيها عصابات الاسد وايران اكثر الأسلحة فتكاً وتدميراً .

أيها الشعب السوري الثائر :: فلتعلموا أن ثوار حلب دافعو عن السفيرة حتى آخر طلقة , و حتى آخر قطرة دم , إلا أن ضراوة المعركة و شراستها فرضت على المقاتلين هناك واقعاً تتحمل مسؤوليته إيران و المجتمع الغربي و تجار السياسة و المال الذين يشرفون على المعركة هناك .

لواء التوحيد و ثوار السفيرة و كافة المجاهدين هناك , و بعد هذه المعركة يؤكدون ان المعركة لن تنتهي هنا , وان ثوار حلب مستمرين في جهادهم رغم الكثير من المعيقات و يعملون على تحرير كامل التراب السوري .

لواء التوحيد الذي ترابط قواته على معظم الجبهات في داخل مدينة حلب , يدعو كافة الثوار والمجاهدين الى وضع الخلافات جانبا في هذه المعركة المصيرية التي تحشد لها قوى الشر من طهران الى موسكو لدعم الطاغية بعد الضربات المؤلمة التي تلقاها من ثوارنا الابطال .

 













تعليقات