السعودية تفشل في إعادة "بشار الأسد" إلى الجامعة العربية

السعودية تفشل في إعادة "بشار الأسد" إلى الجامعة العربية
الدرر الشامية:

اختتم وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، ونظراؤهم من الأردن ومصر والعراق اليوم السبت اجتماعًا عقد في الرياض، لبحث الموقف من عودة النظام السوري للجامعة العربية، دون أن يتم التوصل إلى اتفاق حول ذلك.




وجاء في البيان الختامي الصادر عن وزارة الخارجية السعودية، أنه تضمن تبادل وجهات النظر حول الجهود المبذولة من أجل التوصل الى حل سياسي لـ”الأزمة السورية ينهي كافة تداعياتها ويحافظ على وحدة سوريا، وأمنها واستقرارها، وهويتها العربية، ويعيدها إلى محيطها العربي، بما يحقق الخير لشعبها”.




وأضاف البيان أن "الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية،ويجب أن يكون هناك دور قيادي عربي في الجهود الرامية لإنهاء الأزمة، ووضع الآليات اللازمة لهذا الدور، وتكثيف التشاور بين الدول العربية بما يكفل نجاح هذه الجهود".




ونوه البيان إلى أهمية توفير البيئة المناسبة لوصول المساعدات لجميع المناطق في سوريا، وتهيئة الظروف اللازمة لعودة اللاجئين والنازحين إلى مناطقهم، واتخاذ المزيد من الإجراءات التي تسهم في استقرار الأوضاع على كامل الأراضي السورية.




ولفت البيان إلى أهمية “مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وتنظيماته، ومكافحة تهريب المخدرات والاتجار بها، وأهمية قيام مؤسسات الدولة بالحفاظ على سيادة سوريا على أراضيها لإنهاء تواجد الميليشيات المسلحة فيها، والتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي السوري”.




وكانت وكالة “فرانس برس” أفادت أن السعودية تسعى إلى ضمان عدم اعتراض قطر على عودة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية، في سعي منها لتعويم نظام الأسد رغم كل جرائمه.




إقرأ أيضا