ماذا تعرف عن حرب الجيل الرابع التي تواجهها الثورة السورية؟

ماذا تعرف عن حرب الجيل الرابع التي تواجهها الثورة السورية؟

تتطور الحروب كما تتطور المجتمعات حيث بلغت خمسة أو ستة أجيال، منها 4GW أي حرب الجيل الرابع، تعتمد تكتيكات هذه الحرب على بث الدعاية السياسية المضللة و ممارسة الحرب النفسية حتى ينهار العدو نفسياً فتسهل السيطرة عليه حتى وإن ملك القوة المادية.

و يعد "جوزيف غوبلز" وزير إعلام هتلر مهندس هذه الحرب في العصر الحديث، و "غوبلز" هو صاحب القاعدة : اكذب اكذب حتى يصدقك الناس و القاعدة الثانية : أعطني إعلاما بلا ضمير أعطك شعبا بلا وعي، و هو ما كان حقا، حيث قاد إعلامه المخادع الشعب الألماني المتحضر لخوض حرب خاسرة.

قواعد حرب الجيل الرابع التي قررها "غوبلز" كانت مرتكزا لحرب النظام السوري الإعلامية و أهمها قاعدة ( التأطير )، وهي إيهام الناس أنهم بين خيارين مع وجود خيار ثالث يجري التعمية عليه، وذلك حين زعم أن البديل عنه هو تنظيم داعش، أو أن البديل عنه هو الفوضى .

و قاعدة : الاستمرار بالكذبة حتى تصبح حقيقة ، من ذلك: _الثورة مؤامرة كونية للنيل من مواقفه المقاومة و الممانعة، مع أنه قتل من السوريين أضعاف ما قتلت إسرائيل من الفلسطينيين . _ أنا حامي الأقليات مع أن الأقليات الاثنية كانت موجودة قبل أن يوجد نظامه .

و لم يكتف إعلام نظام بشار الأسد بأفكار "غوبلز"، بل ذهب ينبش في تاريخ الطغاة لعله يجد ما يعينه في موقفه الصعب فوجد ضالته في إعلام فرعون و سحرته، ففرعون يقول : إنهم شرذمة قليلون وإعلام بشار يقول: إنهم قلة مندسون.

ويقول فرعون: يريدان أن يخرجاكم من أرضكم و يذهبا بطريقتكم، وإعلام بشار يقول: نحن لا ندافع عن بشار الأسد بل عن بلدكم و أرضكم أيها السوريون .

و هكذا هي أساليب الطغاة تتشابه وحروبهم تتشابه بكل أجيالها، ولكن يبقى المعول عليه في دحرها هو وعي الشعب السوري وثقافته، هذه الثقافة التي قال عنها يوما ما وزير إعلام هتلر: كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي!

بقلم: 
محمد سنكري



تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.