الموت يصرع مفتي دمشق صاحب خطبة "الأسد منّة الله لأهل الشام"

الموت يصرع مفتي دمشق صاحب خطبة "الأسد منّة الله لأهل الشام"
الدرر الشامية:

غيب الموت اليوم الخميس مفتي دمشق الشيخ بشير عيد الباري أبرز رجال الدين المؤيدين لرأس النظام السوري بشار الأسد.

ونعت وزارة الأوقاف في حكومة نظام الأسد الشيخ بشير عيد الباري والذي وافته المنية صباح اليوم الخميس عن عمر ناهز الـ 86 عاما.

ووصفت وزارة الأوقاف في بيان على حسابها الرسمي بموقع "فيس بوك" الشيخ بشير عيد الباري بـ "العالم النقي التقي الصادق المخلص الأمين" وقالت إنه سيشيع جثمانه عقب صلاة العصر اليوم.

ويعدّ مفتي دمشق، بشير عيد الباري من أبرز رجال الدين الموالين لنظام الأسد، وعرف منذ اندلاع الثورة السورية بمواقفه الواضحة المؤيدة للنظام، ودعائه لجيشه بالانتصار في خطبه.

ومن أبرز مواقف الشيخ "الباري" خطبة عيد الفطر لعام 2019، في جامع "حافظ الأسد" غربي العاصمة دمشق ، بحضور رئيس النظام، بشار الأسد تحدث خلالها عن "مكارم الأسد و أخلاقه الحميدة ورسوخ دينه".

واعتبر الباري في خطبته أن "بشار الأسد منة الله لأهل الشام" مضيفا أنه "قاد أمته بحماس الشباب وعقل الشيوخ مستلهماً من تاريخنا الزاهر ما يكون عليه القائد الناجح".

وعين عيد الباري مفتيا لمدينة دمشق منذ عام 1984 وأصبح خطيباً في جامع بني أمية منذ عام 1987 سبق ذلك تعيينه إماماً وخطيباً في جامع المؤيدية عام 1963 ، ثم جامع باب مصلى.

كما سبق أن شغل مفتي دمشق سبق  منصب وظيفة مفتش المعاهد الدينية في دمشق ودرس في الثانوية الشرعية في دمشق وهو عضو في المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف منذ تأسيسه.