أول تحرك من قطر على التصعيد العسكري لنظام الأسد في درعا

أول تحرك من قطر على التصعيد العسكري لنظام الأسد في درعا
الدرر الشامية:

أعلنت دولة قطر اليوم الأحد عن رفضها للتصعيد العسكرية لنظام الأسد على درعا، دعية المجتمع الدولي للتحرك بشكل عاجل.

وأعربت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها اليوم عن إدانتها الهجوم الوحشي لنظام الأسد على درعا وتعده امتداداً لجرائمه النكراء في حق الشعب السوري خلال السنوات الماضية.

وأوضحت الخارجية القطرية أن الجرائم المروعة التي مارسها النظام السوري في درعا أدت إلى نزوح عشرات الأسر الأمر الذي يخالف القانون الإنساني الدولي.

ودعت قطر المجتمع الدولي إلى التحرك بشكل عاجل لضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية والوصول الآمن والمستدام ودون عوائق إلى جميع المحتاجين.

وأكدت الوزارة مجددا على موقف دولة قطر الثابت بدعم الجهود الدولية التي تهدف إلى التوصل لحل سياسي لإنهاء الأزمة السورية وفقا لبيان جنيف /1/ لعام 2012 وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وخاصة القرار رقم 2254 الذي يحقق تطلعات الشعب السوري في الأمن والاستقرار ويحفظ وحدة سوريا واستقلالها.

وجددت قوات الأسد فجر الأحد، قصفها المكثف على أحياء درعا البلد جنوبي سوريا، وذلك بعد انهيار الاتفاق الذي جرى قبل ثلاثة أيام عقب رفض الأهالي شروط النظام المذلة.

ومنذ نهاية تموز/ يوليو، شهدت مدينة درعا هجوما من قبل النظام على المدينة، بعد ثلاث سنوات من تسوية استثنائية رعتها روسيا.

 وتفاقمت الأوضاع الإنسانية مع حصار فرضته قوات النظام على درعا البلد، الأحياء الجنوبية لمدينة درعا، حيث يقيم مقاتلون مناهضون للنظام.