بعد تأذيه من صوت الأذان.. سعود الفوزان يذهب إلى الكنيسة ويتغزل في المسيحية

بعد تأذيه من صوت الأذان.. سعود الفوزان يذهب إلى الكنيسة ويتغزل في المسيحية
الدرر الشامية:

روى الكاتب السعودي سعود الفوزان تفاصيل زيارته لإحدى الكنائس في أمريكا بدعوة من أحد أصدقائه وذلك بعد الضجة التي أثارها بسبب عرض بيته للبيع لأنه بقرب المسجد.

وقال "الفوزان" في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "إخواني أنا مسلم مثلكم عندما كنت بأمريكا عزمني أحد أصدقائي للكنيسة واحترمت عزيمته وحضرت في الكنيسة".

وأضاف: "لم أشاهد أن القسيس دعى علينا نحن المسلمين وكانت كل دعواته يدعوا لحب الناس وأعجبني بقوله إذا عدوك دعا عليك فقل سامحك الرب وبعدها المسيح يحكم بينكم".

وتعرض الفوزان لانتقادات حادة من المتابعين وكتب أحدهم ساخرًا: "صح كلامك بدليل عشرات الحملات تحت راية الصليب قام بها الغرب على بلاد المسلمين".

ونشر أحدهم صورة لقسيس روسي يبارك أسلحة في طريقها لقصف المدنيين في سوريا وعلق قائلًا: "في الكنيسة يقول كلام وفي الواقع يبارك للاسلحة اللتي تقصف المسلمين".

وتساءل آخر "من دمر العراق وافغانستان ومن جمع حثالة العالم وأعطاهم وطن في فلسطين، اليس الغرب المسيحي ؟".

أما محمد المهري فسخر قائلًا "مسلسل جديد عن المسيحيه بعد انتهاء مسلسل الشقه واليهودي".

وكان سعود الفوزان أثار الجدل في وقت سابق بعدما عرض بيته القريب للمسجد للبيع بسبب صوت الآذان والتي اعتبرها أصوات مزعجة.

وقال الفوزان في تغريدة عبر تويتر: "بعت بيتي والسبب مكبرات الصوت فوق راسي وراس أبنائي وعندما عرضت بيتي للبيع لم اجد أحدًا يشتري بيتي كل مشتري يقول بيتك جميل لكنه جوار المسجد ولو بعته لنا بريال لن نشتريه معهم حق".