نهاية مأساوية للاجئ سوري حاول إنقاذ أطفاله الثلاثة من الغرق في مدينة "بورصا" التركية

نهاية مأساوية للاجئ سوري حاول إنقاذ أطفاله الثلاثة من الغرق في مدينة "بورصا" التركية
الدرر الشامية:

لقي لاجئ سوري نهاية مأساوية، بعد أن حاول جاهدًا إنقاذ أطفاله الثلاثة من الغرق في سد ضخم بمدينة "بورصا" التركية.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن اللاجئ السوري عبدالله حمزة البالغ من العمر 35 عامًا، ألقى بنفسه في السد، بعد تعرض أطفاله الثلاثة للغرق، ما تسبب بغرقه.

وبحسب ما ترجمه موقع "أورينت نت" عن مصادر تركية فإن شابًا تركيًا هرع إلى السد بعد سماعه صوت استغاثة، وأنقذ فتاة صغيرة، ثم أوصلها لبر الأمان، وعاد إلى المكان ليتفاجأ بطفلين يستغيثان، فأنقذهما إلى مكان آمن.

وأوضحت المصادر أن المواطن التركي "أوكروا أوتشار" الذي أنقذ الأطفال حاول إنقاذ الأب، فأمسك بمعصمه، إلا أن يد الأب أفلتت مجددًا واختفى؛ ليجده بعد ذلك رجال الإنقاذ جثة هامدة.

وتستضيف ولاية بورصا التركية 177 ألفاً و436، من عموم اللاجئين السوريين المتواجدين في البلاد، والبالغ تعدادهم 3 ملايين و645 ألف لاجئ، وفقًا للإحصاء الذي أجرته "هيئة الإحصاء" في شهر فبراير من العام الجاري.