تعرضوا للحرق بمواد كيميائية.. مجزرة بشعة بحق سبعة سوريين في العاصمة اللبنانية بيروت

تعرضوا للحرق بمواد كيميائية.. مجزرة بشعة بحق سبعة سوريين في العاصمة اللبنانية بيروت
الدرر الشامية:

ذكرت وسائل إعلام محلية وأخرى لبنانية، أن مجهولين أقدموا على قتل مجموعة شبان من اللاجئين السوريين، في العاصمة اللبنانية بيروت، ثم سكبوا على وجوههم موادًا كيميائية لتشويهها.

وأكدت المصادر، ومنها صفحة "اللاذقية أون لاين"، أن الأمن العام اللبناني عثر، صباح اليوم السبت، على جثث سبعة شبان سوريين في شقة واحدة مكبلي الأيدي ومقطوعي الرؤوس.

وأضافت أن الشبان تعرضوا للتعذيب بطرق وحشية، حيث تم تكبيل أيديهم وأرجلهم ثم قطع رؤوسهم بواسطة سيف أو ساطور، بعد أن سرق القتلة أوراقهم الثبوتية وهواتفهم والمال الذي كان بحوزتهم.

وأوضحت المصادر أن الجثث تعرضت للحرق بواسطة مادة الأسيد الحارقة، وخصوصًا منطقة الوجه، لإذابة وإخفاء وجوههم، وطمس معالم الجريمة.

وأشارت إلى أن الأمن اللبناني حول الجثث إلى الطبابة الشرعية في العاصمة بيروت لإجراء التحاليل اللازمة، والكشف عن مزيد من التفاصيل للوصول إلى القتلة.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان من معاملة سيئة من قبل عدة فئات سياسية لبنانية محسوبة على نظام الأسد، وعلى رأسهم ميليشيا حزب الله اللبناني، والتي تمارس ضغوطًا كبيرة عليهم، عبر مهاجمتهم في أماكن سكنهم، والتعرض لهم أثناء تنقلهم، بالإضافة لعمليات اعتداء واستهداف بالرصاص تطال الشبان، من أجل الضغط عليهم للعودة إلى سوريا تحت حكم الأسد.