بتفجير استهدف آليتهم.. قتلى وجرحى من عناصر مخابرات الأسد في درعا

بتفجير استهدف آليتهم.. قتلى وجرحى من عناصر مخابرات الأسد في درعا
الدرر الشامية:

تعرضت سيارة أمنية تقل مجموعة من ميليشيا الأمن السياسي التابعة لنظام الأسد لكمين محكم، صباح اليوم الأربعاء، على أطراف بلدة عين العدس، بريف درعا الشمالي، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.

وبحسب "تجمع أحرار حوران" فقد فجر مسلحون مجهولون عبوة ناسفة بسيارة تقل أربعة عناصر من الأمن السياسي، ما أدى لوقوعهم بين قتيل وجريح.

وأضاف المصدر أن العناصر كانوا ضمن مهمة لنصب حاجز طيار "مؤقت" في المكان المستهدف، إذ تم نصب العبوة في المكان التي تقف فيه الدورية بشكل شبه يومي.

وأول أمس قتل عنصر من وحدات الهندسة في قوات النظام، أثناء قيامه بتفكيك عبوة ناسفة، زرعها مجهولون بسيارة مسؤول في حزب البعث، قرب مدرسة أحمد منصور بحي السبيل في درعا المحطة.

كما عثرت قوات النظام على عبوتين ناسفتين قرب مدرسة المحطة الأولى في حي الكاشف بمدينة درعا، الأحد الفائت، وفجرتهما عن بعد.

وتتعرض قوات الأسد والميليشيات الأمنية التابعة للنظام لهجمات وتفجيرات شبه يومية في محافظة درعا وريفها، ينفذها مسلحون مجهولون، في وقت تشهد فيه المنطقة انفلاتًا أمنيًا كبيرًا، رغم التواجد الكثيف لمفارز النظام الأمنية ووحداته العسكرية.