إعلامية كويتية تثير جدلًا واسعًا: صدام حسين هو السبب في سوء الأحوال الجوية بالكويت

إعلامية كويتية تثير جدلًا: صدام حسين هو السبب في سوء الأحوال الجوية بالكويت
الدرر الشامية:

أثارت إعلامية كويتية جدلًا واسعًا بين رواد مواقع التواصل، بإعلانها أن صدام حسين يتحمل المسؤولية في سوء الأحوال الجوية في الكويت.

ادعت الإعلامية الكويتية ومقدمة البرامج السياسية سميرة عبد الله، عبر تغريدة لها على حسابها بـ "تويتر"، بأن سوء الأحوال الجوية من زيادة درجات الحرارة وانتشار الغبار في الأجواء هو أحد آثار جرائم "بطل العرب المغوار صدام حسين"، حسب تعبيرها.

وذهبت لتسرد أدلتها في تغريدتها على اتهام صدام بسوء الأحوال الجوية في الكويت فقالت:" بسبب تجفيف الأهوار، ناهيك عن قتل الثروة النباتية والحيوانية والتلوث البيئي في منطقة جنوب العراق"

وختمت تغريدتها بانتقاد من يتأذى بالدعاء على صدام باللعن فقالت:"ويزعلون ليش نلعنه ألا لعنة الله على الظالمين"

وكان لهذه التغريدة ردود فعل جدلية واسعة بين متابعي الإعلامية الكويتية، حيث رد أحدهم عليهًا قائلًا:"هل نقف مكتوفي الأيدي ونلوم صدام على تجفيف الأهوار 1991 بعد أكثر كن 30 سنة؟ ولا الحل عندنا بالتشجير الاهتمام بالبيئه؟ أليس هناك تقصير داخلي أيضًا؟

وبدورها، قامت سميرة عبد الله بالرد عليه قائلة: "طبعًا هناك تقصير داخلي ولكن علميًا حتى لو لم يكن هناك تقصير داخلي ستظل هذه الآثار لذلك تعتبر من أكبر الجرائم البيئية لهذا المجرم".

ومن جهة أخرى، أحرجها مغرد آخر بقوله: "هههههه. هذا بالضبط لو اليابان نفس وضعنا الحين وتقول هذا سبب هوروشيما وناكازاكي.. سبحان الله الفرق بين عقليات الشعوب".

وعلق آخر بأن سوء الأحوال الجوية لا يختص بالكويت، فقال: "التغير المناخي من ارتفاع درجات الحرارة او انخفاضها صاير بالعالم كله مو مقتصر على منطقتنا بس بانتظار خبراء الطقس والبيئة يفيدوننا".

يذكر أن وزارة الصحة الكويتية، حذرت من الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى، واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر. بسبب عدم استقرار الأحوال الجوية والعواصف الترابية وسرعة الرياح.