ما سر اختفاء وسيم يوسف الغامض بعد الاعتداء عليه بالضرب؟

ما سر اختفاء وسيم يوسف الغامض بعد الاعتداء عليه بالضرب؟
الدرر الشامية:

ثارت العديد من التساؤلات والتكهنات حول مصير الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف، بعد أنباء الاعتداء عليه بالضرب المبرح أثناء تواجده في دبي.

وطرح صحفي الموساد الإسرائيلي إيدي كوهين تساؤلًا عن سبب اختفاء وسيم يوسف، عن حسابه في تويتر، منذ التاسع عشر من مايو / أيار الماضي .

وقال كوهين في تغريدة : "الدكتور وسيم يوسف من 19 مايو الشهر الماضي لم يدخل "تويتر" عسى المانع خير مش عوايده يغيب عن تويتر اكثر من 4 ايام من 2012 عسى المانع خير".

وانهالت التعليقات المهاجمة لوسيم يوسف، ودوره في دعم إسرائيل في عدوانها الأخير على غزة والمسجد الأقصى.

وقال غياس تبنكه: "يمكن انتهى دوره أو طلعتوه عالمعاش المشكلة أنك بتحط الخبر وما بتعطي جواب رغم أنه عند ايدي الخبر اليقين".

وقال آخر: "عنده كورس فتنه في إسرائيل" فيما علق ثالث " أصبح منكم ، واجب عليك أن تسأل عنه لأنه يخدم في نجاستكم".

وتضاربت الأراء حول سبب اختفاء وسيم يوسف، فقد انتشرت أنباء في الفترة الأخيرة عن نقل الداعية المجنس إلى أحد مشافي دبي ودخوله في غيوبة بعد تعرضه للضرب والطعن على يد شاب إماراتي أدت لتدهور حالته الصحية.

وتداول مغردون قبل أيام صورة زعموا أنها سيارة وسيم يوسف، بعد أن أحرقها شاب إماراتي، بالإضافة إلى ضربه وطعنه، الأمر الذي نتج عن إصابته بجروح، فيما لم تعلق أي مصادر إماراتية رسمية أو مقربة من الداعية المجنس على تلك الأنباء الواردة.

فيما أفادت أنباء عن اعتقال الأمن الإماراتي وسيم يوسف، لنوع فتيل الأزمة الأخيرة مع الأردن، عقب  تصريحاته التي قال فيها إن جواز السفر الأردني لا يشرفه.

ودفع ذلك بحسب مصادر إعلامية نائب في البرلمان الأدرني إلى الاتصال بالسفير الإماراتي في الأردن أحمد علي البلوشي وأخبره أن هذه التصريحات المستفزة يمكن أن تفهم أردنيًا على أنه موقف إماراتي ويمثل محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، محذرًا من أزمة سياسية بين البلدين طالبا منه وقف وسيم فورًا، وهو ما نفذه الأمن الإماراتي وجرى اعتقاله.

وكان وسيم يوسف، الداعية الأردني الذي حصل على الجنسية الإماراتية عام 2014، أعلن دعمه للاحتلال الإسرائيلي في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية المحتلة، خلال العدوان الأخير الأمر الذي أثار غضبًا واسعًا في العالم العربي.