حماس تتبرأ من أحد قادتها بعد لقائه ميليشيات الحوثيين في اليمن

حماس تتبرأ من أحد قادتها بعد لقائه ميليشيات الحوثيين في اليمن
الدرر الشامية:

تبرأت حركة حماس الفلسطينية ،اليوم الثلاثاء، من تصرفات أحد قادتها في العاصمة اليمينة صنعاء، أجرى محادثات مع قادة ميليشيات الحوثي ما أثار ردود فعل غاضبة في الشارع العربي .

وأكدت حماس في بيان لها إن لقاء ممثل الحركة في صنعاء، معاذ أبو شمالة مع قيادي حوثي وتقديم له هدية "موقف شخصي لا يعبر عن الحركة".

ونفت الحركة انحيازها لأي طرف في الصراع اليمني موضحة أن "تصريحات القائم بالأعمال حول النصر والتحرير لا يقصد منها إلا تحرير القدس وفلسطين".

وقالت الحركة في بيانها إن "أي تصريح أو موقف أو تصرف يفهم منه أنه انحياز لأي طرف أو تدخل من الحركة في الصراع المؤسف في اليمن وغيره هو موقف شخصي لا يعبر عن الحركة وقيادتها بأي حال من الأحوال".

وثمنت الحركة موقف الشعب اليمني تجاه القضية الفلسطينية و"وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني في كل محطات جهاده ونضاله، وآخرها معركة سيف القدس بكل أطيافه ومكوناته وأماكن تواجده سواء داخل اليمن وخارجه".

وكان ممثل حركة "حماس" في صنعاء، معاذ أبو شمالة، التقى الاثنين الماضي محمد علي الحوثي، أحد قادة ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران وقدم له هدية تقدير على ما قال إنها مواقف الميليشيات مع فلسطين.

وأثار الأمر ردود فعل واسعة وانتقادات كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، ووصفوها بـ"لقاء العار" مطالبين حركة حماس بالاعتذار.