استباقًا لقرار روسي كارثي.. زيارة مفاجئة لمسؤولة أمريكية إلى الحدود السورية التركية

استباقًا لقرار روسي كارثي.. زيارة مفاجئة لمسؤولة أمريكية إلى الحدود السورية التركية
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية عن قيام مسؤولة أمريكية رفيعة بزيارة إلى المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا، استباقًا لقرار روسي كارثي على المنطقة.

ونشرت السفارة الأمريكية في دمشق تفاصيل الزيارة التي ستجريها السفيرة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة "ليندا جرينفيلد"، بين 2 إلى 4 حزيران الجاري.

وأضافت المصادر أن "غرينفيلد" ستركز في مباحثاتها على الدعم الذي تقدمة الأمم المتحدة لتلبية الاحتياجات الإنسانية للشعب السوري، وتعزيز العلاقات الأمريكية التركية بهذا الخصوص.

وأوضحت أن الزيارة تهدف لتحسين التعاون بين الجانبين بخصوص سوريا، وخصوصًا موضوع اللاجئين، ودعم الدور الذي تلعبه أنقرة في تسهيل دخول المساعدات الإنسانية، واستقبال ملايين اللاجئين على أراضيها.

وأشارت المصادر إلى أن السفيرة الأمريكية ستجتمع بعدد من اللاجئين السوريين للاستماع إلى تجاربهم وشكاويهم، كما ستجتمع بعدد من المنظمات غير الحكومية التي تعمل في المجال الإنساني بسوريا.

شوكانت مصادر إعلامية تحدثت عن مقايضات قد تجري بين الروس والأمريكان، بين نفط شرقي سوريا الذي تسيطر عليه "قسد" المدعومة من واشنطن، مقابل فتح المعابر الإنسانية من قبل موسكو أمام تدفق الدعم الإنساني، وخصوصًا معبري اليعربية وباب الهوى، إذ بات الأخير مهدد بالإغلاق بقرار روسي، وهو ما سيكون له تبعات كارثية على السكان في حال حدوثه.