بسبب كارثة البرازيل.. العالم مهدد بالحرمان من فنجان القهوة والسكر 

 بسبب كارثة البرازيل.. العالم مهدد بالحرمان من فنجان القهوة والسكر 
الدرر الشامية:

تشهد البرازيل أزمة كارثية، تعد الأسوأ، منذ حوالي قرن،قد تسبب  في حرمان العالم الاستمتاع بفنجان القهوة، حيث تهدد  العديد من المحاصيل الزراعية الأساسية على رأسها محصول البن.

وقد حذرت الوكالات الحكومية البرازيلية من نتائج وآثار أسوأ موجة جفاف، تشهدها البرازيل، هي الأخطر والأسوأ منذ قرن والتي تهدد بشكل مباشر المحاصيل الزراعية الأساسية، وأيضًا تهدد مصادر الطاقة بسبب تأثر محطات توليد الطاقة الكهرومائية، وقالت وزارة الزراعة البرازيلية في بيان: "الوضع الحالي صعب"، بحسب "رويترز"

ومما يزيد الطين بلة، أن موجة الجفاف هذه، تأتي بالتزامن مع سلسلة حرائق تشهدها منطقة غابات الأمازون، وقد حذر العلماء من قبل من أن الطقس الجاف قد يؤدي إلى حرائق شديدة في غابات الأمازون المطيرة وأراضي بانتانال الرطبة،

وتهدد ندرة الأمطار في البرازيل بشكل مباشر العديد من المحاصيل الأساسية، وتؤدي إلى نتائج وآثار سلبية على زراعة الحبوب والماشية وتوليد الكهرباء، حيث تعتمد البرازيل بشكل كبير على السدود المائية للحصول على الطاقة. 

وتعد البرازيل أكبر مصدر للسكر والبن في العالم، وقد تسببت موجة الجفاف في أضرار شديدة لعملية إنتاج محاصيل السكر والبن، حيث أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار العقود الآجلة لهذه السلع، مما سبب قلقًا للتجار من أن رطوبة التربة الحرجة في منطقة ميناس جيرايس يمكن أن تؤثر على محصول القهوة لعام 2022.