طبيب سوري يوجه صفعة قوية لقناة "روسيا اليوم" على خلفية أحداث غزة

طبيب سوري يوجه صفعة قوية لقناة "روسيا اليوم" على خلفية أحداث غزّة
الدرر الشامية:

وجّه الطبيب السوري المقيم في أمريكا زاهر سحلول، صفعة قوية لقناة "روسيا اليوم"، على خلفية أحداث قطاع غزة وما تعرضت له المنشآت الطبية والكوادر العاملة فيها من قصف إسرائيلي.

ونشر سحلول، الذي يشغل منصب مدير منظمة "ميدغلوبال"، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن القناة الروسية طلبت منه إجراء مقابلة معه للحديث عن القصف الإسرائيلي على المنشآت الطبية في قطاع غزة ومقتل الكوادر الطبية فيه.

وأضاف أنه رد على دعوة الشبكة بالرفض، إذ بيّن لها أن من يشوه الحقائق في سوريا ويدعم الدعاية التي يروج لها نظام الأسد ويتستر على الانتهاكات بحق المدنيين ويشارك في قصف المنشآت الطبية وفي قتل قرابة الألف طبيبًا وممرضًا خلال قصف ما يقرب من 600 مستشفًى لا يحق له الحديث عن انتهاكات الإسرائيليين عبر قتلهم طبيبين فلسطينيين، رغم أن خسارتهم كبيرة.

واتهم الطبيب سحلول الروس بغض الطرف عن مقتل 930 من الكوادر والعاملين في المجال الصحي في سوريا، مشيرًا إلى أنه كانت تربطه بالكثيرين منهم رابطة صداقة.

وكانت عدة منظمات حقوقية اتهمت روسيا ونظام الأسد بتدمير أكثر من 500 موقع طبي في سوريا، وقد وثق الأرشيف السوري أكثر من 400 منها.

بينما رأت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير سابق لها، أن روسيا عملت مؤخرًا على تدمير المراكز الطبية في المناطق التي سيطرت عليها مؤخرًا بريف حماة وإدلب، كمشفى مدينة كفرزيتا، بذريعة عدم تمكين من تسميهم "الإرهابيين" من الاستفادة منها، إلا أن المنظمة رأت أن الهدف الحقيقي هو طمس جرائم الطائرات الروسية السابقة في تلك المشافي.