وزير خارجية النظام السوري يثير الجدل بتصريح بشأن فتح السفارة السعودية في دمشق

وزير خارجية النظام السوري يثير الجدل بتصريح بشأن فتح السفارة السعودية في دمشق
الدرر الشامية:

أثار وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، اليوم الأربعاء، الجدل بشأن فتح السفارة السعودية في دمشق، وذلك بعد أنباء لقاءات أمنية سرية بين وفود سعودية وسورية.

وقال "المقداد"؛ ردًا على سؤال للصحفيين خلال لقائه بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف عن موعد فتح السفارة السعودية في دمشق: "اسألوا السعوديين".

وانتشر تصريح وزير خارجية النظام السوري على الصفحات والمواقع الإخبارية الموالية، فيما فسر البعض أن "المقداد" أبقى الموضوع سرًا لحين انتهاء المباحثات مع السعودية.

وكانت صحيفة "رأي اليوم" الممولة من إيران، نقلت عن مصادر دبلوامسية رفيعة في "نظام الأسد"، أن وفدًا سعوديًا أجرى زيارة سرية إلى العاصمة السورية دمشق والتقى بشار الأسد.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الوفد كان برئاسة رئيس جهاز المخابرات الفريق خالد الحميدان، والتقى بشار الأسد ونائب الرئيس للشؤون الأمنية اللواء علي المملوك، وجرى الاتفاق على أن يعود الوفد في زيارة بعد عيد الفطر.

وأكدت المصادر، أن "هناك اتفاقًا جرى التوصل إليه بإعادة فتح السفارة السعودية في دمشق، كخطوة أولى لاستعادة العلاقات في المجالات كافة بين البلدين".

وختمت المصادر السورية، بأن الوفد السعودي أبلغ مُضيفيه السوريين بأن بلاده ترحّب بعودة سورية إلى الجامعة العربية، وحضور مؤتمر القمة العربية المقبل في الجزائر في حال انعقاده.