القوات الروسية تنسحب بشكل مفاجئ من شمال حلب وتسلم مواقعها للميليشيات الإيرانية

القوات الروسية تنسحب بشكل مفاجئ من شمال حلب وتسلم مواقعها للميليشيات الإيرانية
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر إعلامية كردية أن القوات الروسية نفذت انسحابًا مفاجئًا من نقاطها في ريف حلب الشمالي، أمس الثلاثاء، وسلمتها للميليشيات الإيرانية.

وذكرت وكالة "هاوار" المقربة من ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية"، أن الروس انسحبوا من منطقة تل رفعت بشكل كامل، بالإضافة لانسحابهم من مناطق كشتعار وشيراوا.

وأضافت أن القوات الروسية تعمل على إخلاء منطقة الشهباء، مشيرةً إلى أن وجهة القوات المنسحبة ستكون مركز مدينة حلب، الواقعة تحت سيطرة الأسد.

وأكد العميد الركن أحمد الرحال، عبر صفحته بـ "فيس بوك" دخول ارتال عسكرية للحرس الثوري الايراني الى القاعدة الروسية في مناطق "الشهباء" و"تل رفعت" و"كشتعار" و"شيراوا"، بعد تفريغها بالكامل من الجنود والعتاد الروسي.

وكانت روسيا أبرمت اتفاقًا مع ميليشيا "قسد"، عام 2018، مكنها من إقامة عدة نقاط عسكرية داخل مدينة تل رفعت ومحيطها، وذلك بعد تخوف الميليشيات الكردية من سيطرة القوات التركية على المدينة، إثر إطلاق الأخيرة تهديدات بتنفيذ ذلك.

الجدير بالذكر أن "قسد" استولت على مناطق واسعة من شمال حلب أواخر العام 2017، بعد معارك خاضتها -بدعم من التحالف الدولي- مع تنظيم "الدولة"، ما تسبب بحركة نزوح كبيرة من المنطقة ذات الغالبية العربية.