نظام الأسد يصدر قرارًا جديدًا يخص المهجّرين خارج سوريا

نظام الأسد يصدر قرارًا جديدًا يخص المهجّرين خارج سوريا
الدرر الشامية:

أصدرت حكومة نظام الأسد، اليوم الثلاثاء، قرارًا جديدًا يخص المهجرين السوريين والطلاب، والسائقين العابرين للحدود، وغيرهم من الفئات.

وجاء في القرار الصادر عن الحكومة: "يقرر إعفاء المواطنين المهجرين... والطلاب الدارسين في الخارج، والموفدين بمهام رسمية، والمواطنين ممن لم يتموا الثامنة عشر من عمرهم، والركب الطائر وسائقي الشاحنات والسيارات العاملة على خطوط النقل مع دول الجوار، من تصريف مبلغ 100 دولار عند دخولهم البلاد".

وسبق أن فرضت حكومة الأسد على السوريين الداخلين إلى البلاد تصريف مبلغ 100 دولار، أو ما يعادلها من العملات الأجنبية، عند دخولهم مناطق سيطرة النظام. وفرض النظام، وفق القرار الجديد، تصريف المبلغ المذكور إلى الليرة السورية، بحسب نشرة أسعار الصرف الخاصة بالجمارك والطيران، وليس بقيمته الحقيقية في السوق السوداء.

وأثارت قرارات النظام السابقة موجة غضب كبيرة بين السوريين في الداخل والخارج، وانتقدت جهات حقوقية تلك الإجراءات التي تُصعِّب على المهجرين دخول البلاد.

يذكر أن أزمة النظام الاقتصادية وحاجته للعملة الصعبة دفعته لاتخاذ عدة إجراءات مجحفة بحق الشعب السوري في الداخل والخارج، كزيادة الضرائب، ومنع تداول الدولار والعملات الأجنبية في مناطق سيطرته، وتحديد سعر صرف ضمن المصرف المركزي لا يساوي نصف القيمة الحقيقية، وفرض تصريف الـ 100 دولار على المهجرين.. وغيرها من القرارات التي جعلت الكثير من الموالين يبحثون عن فرصة للهرب خارج البلاد.