دكتور في جامعة حلب يهاجم نظام الأسد ويتحدث عن تجربته في المعاناة تحت حكمه

دكتور في جامعة حلب يهاجم نظام الأسد ويتحدث عن تجربته في المعاناة تحت حكمه
الدرر الشامية:

هاجم الدكتور الجامعي، علي سريو، نظام الأسد بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي تعصف بمناطق سيطرته، وتحدث عن تجربته الشخصية في المعاناة.

جاء ذلك في منشور عبر صفحته الشخصية في "فيس بوك"، حيث ذكر الدكتور المحاضر في جامعة حلب أن راتبه 150 ألف ليرة رغم أنه من أعلى الرواتب في نظام الأسد إلا أنه لم يعد يكفي لدفع ثمن الوقود الخاص بالمواصلات.

وأضاف أنه يتشارك المعاناة مع زوجته، إذ يقفان سويًّا لساعات طويلة أمام محطات الوقود، للحصول على مخصصاتهم، وهو ما دفع الزوجة المؤدبة -بحسب وصفه- للانتفاض بوجه زوجها قائلةً: "عجبك؟ موهيك بدك؟ تضل بحضن الوطن".

وتحدث "سريو" عن الفارق في المعيشة بين زوجات مسؤولي النظام وزوجته وبقية نساء سوريا، متسائلًا هل يقبل مسؤولو النظام بوقوف زوجاتهم على طوابير البنزين، وهن يرين بأم أعينهن من يتجاوز الدور عبر الرشاوي.

ولفت الدكتور علي إلى أنه تعرض للشتم من قبل إحدى الدوريات التابعة للنظام في مدينة حلب، وناشد الجهات المعنية لوضع حد لتلك التجاوزات.

ويعاني السوريون في مناطق سيطرة الأسد، أوضاعًا معيشيةً صعبة في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، بالتزامن مع فساد مستشرٍ ضمن مؤسسات النظام على كافة المستويات، وهو ما دفع الكثير من أصحاب الكفاءات والعقول السورية لترك تلك المناطق والهجرة إلى أوروبا.