"دير شبيغل" تحذر من تخلي الاتحاد الأوروبي عن إدلب

"دير شبيغل" تحذر من تخلي الاتحاد الأوروبي عن إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

حذرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية من تخلي دول الاتحاد الأوروبي عن إدلب التي باتت مأوى لأكثر من أربعة ملايين سوري، نصفهم من النازحين.

وأضافت المجلة أن إدلب تحولت لمخيم ضخم للاجئين السوريين الفارين من بطش الديكتاتور، بشار الأسد، وذلك بعد أن كانت ذات يوم محافظة مزدهرة في منطقة حدودية مع تركيا.

وأضافت أن المجتمع الدولي نسي إلى حدٍ كبير معاناة السوريين في تلك المنطقة، في وقت تتقاسم فيه روسيا وإيران وتركيا المنطقة فيما بينها.

وأوضح التقرير أن دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لم تبادر بفعل أي شيء لوقف القتال في البلد الذي أنهكته الحرب، في وقت يعيش فيه أكثر من مليوني سوري في مخيمات أو أقفاص خشبية.

واتهمت المجلة الدول الأوروبية بالتقاعس عن مساعدة اللاجئين السوريين داخل أراضيها، فضلاً عن مساعدتهم في إدلب التي لا تتلقى سوى دعم محدود من الأمم المتحدة وتركيا.

وتحدث التقرير عن قيام وكالة الكوارث التركية ببناء منازل إسمنتية للاجئين في المنطقة، ذات مواصفات جيدة نسبيًا مقارنةً بالخيام، لتشجيعهم على البقاء في وطنهم.

يذكر أن روسيا استخدمت نفوذها في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لإغلاق المعابر التي يتم استخدامها في إدخال المساعدات الإنسانية، وأبقت على معبر باب الهوى شمال إدلب كمنفذ وحيد للمناطق الشمالية من سورية.













تعليقات