أول تعليق من "الجبهة الوطنية للتحرير" بشأن معابر "نظام الأسد" الإنسانية في إدلب

أول تعليق من "الجبهة الوطنية للتحرير" بشأن معابر "نظام الأسد" الإنسانية في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

علق المتحدث الرسمي باسم "الجبهة الوطنية للتحرير  النقيب ناجي المصطفى في تصريح صحفي على مزاعم لنظام الأسد حول منع فصائل المعارضة للمدنيين من العبور إلى مناطق سيطرته.

وقال "المصطفى" إن ما يتداوله إعلام نظام الأسد حول رغبة المدنيين في الشمال السوري المحرر بالخروجِ إلى سيطرة نظام الأسد وأن فصائل الثورة العسكرية قامت بمنعهم باتت رواية مفضوحة مكرّرة وإخراجها فاشل ومفضوح.

وأضاف "المصطفى": أن الجميع يعلم أن الشرط الأساسي لأهلنا من أجل عودتهم إلى مناطقهم ومدنهم وقراهم هو رحيل عصابات الأسد التي هجرتهم عنها.

ونفى "المصطفى" صحة الأخبار التي يروجها النظام والاحتلال الروسي عن رغبة الأهالي بالعودة للمناطق التي يسيطرون عليها قبل أن يرحل بشار الأسد عنها.

هذا وأشار "المصطفى" إلى أن الأهالي بمناطق سيطرة النظام السوري يعانون من وضع كارثي من الناحية الأمنية والمعيشية والاجتماعية، مؤكدًا أنه تم رصد عدة عمليات هروب للأهالي عبر منافذ غير شرعية من مناطق النظام إلى الشمال السوري المحرر.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام السوري تعاني من أزمة متواصلة في الخبز والمحروقا بالتزامن مع انهيار الليرة وغلاء أسعار السلع، هذا الأمر جعل العديد من الأهالي هناك يفكرون في المغادرة بأي ثمن هربا من الجوع والفقر.













تعليقات