أول رد من الإمارات على فضيحة الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي

أول رد من الإمارات على فضيحة ابنة حاكم دبي
  قراءة
الدرر الشامية:

ردت دولة الإمارات، الجمعة، على الأنباء المتداولة بشأن الشيخة لطيفة ابنة محمد بن راشد، نائب رئيس الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي.

قالت سفارة الإمارات العربية المتحدة في بريطانيا في بيان لها إنها تحمل رسالة من عائلة الشيخة لطيفة، جاء فيها أنه "ردًّا على التقارير الإعلامية المتعلقة بالشيخة لطيفة، نود أن نشكر أولئك الذين عبروا عن قلقهم على سلامتها، رغم أن التغطية لا تعكس بالتأكيد الموقف الفعلي".

وأكدت العائلة أن الشيخة لطيفة "تتلقى الرعاية في المنزل، بدعم من عائلتها وأخصائيي الطب".

وأضافت الرسالة أن الشيخة لطيفة "مستمرة في التحسن، ونأمل أن تعود إلى الحياة العامة في الوقت المناسب".

وكانت شبكة "BBC" البريطانية قد نشرت، الثلاثاء الماضي، مقطع فيديو للشيخة لطيفة تقول فيه إنها محتجزة كـ"رهينة في فيلا تحولت إلى سجن".

ومن جانبها، قالت الأمم المتحدة، الجمعة، إنها "طلبت دليلًا على أنها على قيد الحياة"، وفقًا للمتحدثة باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إليزابيث ثروسيل.

وكانت الأمم المتحدة أكدت، يوم الأربعاء، أنها ستطرح "التطورات الجديدة" للقضية مع الإمارات، بحسب المتحدث باسم مكتب المفوض الأممي لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، في بيان لشبكة CNN.

وبدوره، أعرب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عن "قلق" حكومته تجاه وضع الشيخة لطيفة.

وفي سياق ذي صلة، قالت صحيفة التايمز البريطانية، إن التسريبات الأخيرة التي نشرت عن وضع الشيخة لطيفة تعتبر إحراجًا جديدًا للعلاقة الخاصة بين ملكة بريطانيا وحاكم دبي، الذي جمعت بينهما صداقة مركزها حب سباق الخيول.

وقالت الصحيفة، إن قرار المحكمة البريطانية العام الماضي عن محاولة الملياردير حاكم دبي اختطاف ابنتيه، هدد بتوتر في  العلاقة بين بريطانيا والإمارات وأثار أسئلة حول ما إذا ضحت بريطانيا بحقوق الإنسان لحماية حليفها.













تعليقات