القوات الروسية تتخلى عن مطار إستراتيجي وسط سوريا لصالح الميليشيات الإيرانية

القوات الروسية تتخلى عن مطار إستراتيجي وسط سوريا لصالح الميليشيات الإيرانية
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر محلية أن القوات الروسية انسحبت من مطار استراتيجي وسط سوريا، وسحبت أعدادًا كبيرة من قواتها، ليصبح تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية.

وأكد موقع "عين الفرات" المحلي أن القوات الروسية سحبت، أمس الاثنين، أعداداً كبيرة من قواتها من مطار التيفور العسكري شرقي حمص ونقلتها إلى معمل الغاز ومستودعات مهين جنوب شرقي المحافظة.

وأضاف المصدر أن قاعدة "حميميم" الجوية الروسية أصدرت تعميمًا، قبل فترة، بضرورة خروج الميليشيات الإيرانية من المطار لعدم تعريضه للاستهداف الجوي الإسرائيلي، إلا أن الأخيرة رفضت.

وأوضح الموقع أن الميليشيات لم تعمل بالتعليمات الروسية، وفوق ذلك قامت بتعزيز تواجدها في المطار وبخاصة في نقطة الرادار قرب خربة تياس.

وأشار المصدر إلى أن المطار سيبقى تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية بعد استكمال انسحاب الروس منه، وهو ما قد يعرضه لخطر القصف الإسرائيلي.

وكانت القوات الروسية سحبت ما يقرب من 40 جنديًا من المطار، و11 شاحنة محملة بالذخيرة والمواد اللوجستية كمرحلة أولى، نحو معمل الغاز، لتستكمل غدًا سحب باقي القوات، وفقاً للمصدر ذاته.

وتحاول إيران من خلال تمسكها بالمطار جعله قاعدة لتواجدها في المنطقة، وتعزيز سيطرتها على الطريق البري بين إيران فالعراق فالبوكمال وحمص ثم بيروت، حيث توجد معاقل ميليشيا "حزب الله" اللبناني.