تحرير الشام تدحض اتهامات روسيا لها بتدبير هجوم مسلح على أراضيها

تحرير الشام تدحض اتهامات موسكو لها بتدبير هجوم مسلح في إحدى جمهوريات روسيا
  قراءة
الدرر الشامية:

دحضت "هيئة تحرير الشام" اتهامات المحتل الروسي لأحد الأشخاص المرتبطين فيها بتدبير هجوم مسلح في إحدى الجمهوريات التابعة لروسيا.

ونفت الهيئة، على لسان مسؤول التواصل في مكتب العلاقات الإعلامية، تقي الدين عمر، ادعاءات وسائل إعلام روسية إحباط تنفيذ شخص مسلح مرتبط بالهيئة هجومًا في جمهورية "بشكيريا" الروسية.

وأضافت أن مثل هذه الادعاءات منفية جملة وتفصيلًا، وأن ذات المصادر أشاعت في وقت سابق عن التحضير لهجمات بمواد كيميائية على المناطق المحتلة من قبل روسيا ونظام الأسد.

وأوضحت أن نظام الأسد هو من استخدم تلك الأسلحة ضد المدنيين السوريين في المناطق المحررة.

ودعا "عمر" كافة وسائل الإعلام المهنية للابتعاد عن المساهمة في بث دعاية المحتل الروسي لتبرير هجماته واعتداءاته على الشعب السوري، عبر تمثيل دور الضحية.

وختم البيان بالتأكيد على أن هناك حقيقة يدركها الجميع وهي أن روسيا كانت لها المساهمة الأكبر بتهجير السكان المحليين في سوريا وتدمير البنى التحتية.

وكان جهاز الأمن الفيدرالى الروسي زعم، أمس الجمعة، اعتقال شاب روسي من مواليد 1995؛ على صلة بـ"هيئة تحرير الشام"، كان يخطط لتنفيذ هجمات ضد قوات الأمن فى جمهورية بشكيريا الروسية، وهو ما اعتبره ناشطون محاولة لتبرير استمرار الاعتداءات على المناطق المحررة شمال غربي سوريا.













تعليقات