برغم اتفاق الحسكة.. نظام الأسد يتوعد بمواجهة "قسد" عسكريًّا مجددًا

برغم اتفاق الحسكة.. نظام الأسد يتوعد بمواجهة "قسد" عسكريًّا مجددًا
  قراءة
الدرر الشامية:

توعد نظام الأسد بمواجهة ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية "قسد" عسكريًا في الحسكة، بعد مضي ساعات على إبرامه اتفاقًا معها ينهي الخلاف في المحافظة.

وتوعد محافظ الحسكة اللواء "غسان خليل" خلال حديث مع جريدة "الوطن" الموالية، أنه في حال لم تستجب الميليشيا الانفصالية لمطالب النظام فإن الأخير سيكون جاهزًا لمواجهتها.

وأوضح محافظ النظام أن هدف "قسد" من حصار مدينتي الحسكة والقامشلي تحقيق مكاسب في مناطق أخرى، في إشارة إلى حيي الشيخ مقصود، والأشرفية بمدينة حلب، وتل رفعت بريفها.

وأكد المسؤول أن الميليشيا الكردية، المدعومة من الولايات المتحدة، تمنع دخول  الطحين والمواد الغذائية ومياه الشرب التابعة للهلال الأحمر .

وبحسب "خليل" فإن تلك المطالب خارجة عن القانون، مضيفاً أن هناك وساطة روسية بين الجانبين تسعى لحل تلك الأزمة.

وكشفت "صحيفة جسر"، أمس الأربعاء، عن إبرام اتفاق بين الطرفين يقضي بفك حصار "قسد" على مواقع النظام بالحسكة، مقابل فك الأخير حصار الأحياء التي تسيطر عليها الميليشيا شرق مدينة حلب.

الجدير بالذكر أن محافظة الحسكة شهدت توترات كبيرة خلال الأيام الماضية، بعد فرض ميليشيا "قسد" حصارًا على مواقع النظام داخل المربع الأمني في مركز مدينتي الحسكة والقامشلي وبعض المقرات الأخرى.













تعليقات