حادثة هزت الرأي العام.. طفل سوري يصل هولندا وحيدًا بملابس ممزقة

هزت الرأي العام.. طفل سوري يصل هولندا وحيدًا بملابس ممزقة
  قراءة
الدرر الشامية:

أفادت وسائل إعلام هولندية أن طفلًا سوريًّا وصل من مخيمات اللجوء بسوريا إلى هولندا في حالة يرثى لها في حادثة هزت الرأي العام.

وقالت إذاعة "برابانت" الهولندية إن عاملة بمحطة وقود عند الطريق السريع "A67" الواقعة في قرية هيلينافين، تفاجأت بوصول طفل سوري يرتدي ملابس ممزقة وهو يبكي، وقد بدا عليه أثر التعب والإرهاق.

وأضافت الإذاعة أن عاملة المحطة كانت مغربية الجنسية واستطاعت التحدث مع الطفل والتهدئة من روعه وإعطائه شيئا يأكله.

وذكرت الإذاعة أن المغربية اتصلت بالشرطة وأخبرتهم بما جرى معها، وأوضحت للطفل أن الشرطة قادمة لمساعدته، حتى لا يخاف.

ولفتت الإذاعة إلى أن الشرطة قدمت إلى المحطة وأخذت الطفل ومن ثم أحضرت مترجم وقامت باستجوابه، مشيرة إلى أن الطفل طلب من الشرطة التوسط له لإحضار والديه إلى هولندا.

ومن جانبه قال الشرطي فرانس فاخاماكرس، الذي أشرف على الطفل، إنه لا يستطيع تخيل كم على الشخص أن يكون يائساً من أجل أن يرسل ابنه بمفرده كل هذه المسافة من أجل مستقبل أفضل؟

وأضاف الشرطي: "عرفنا قصة  الطفل يوسف وفهمنا أنه جاء من مخيم في سوريا، قال إنه جاء مع سائق شاحنة، حيث طلب منه أن يسمح له بالذهاب معه".

وتابع: "بينما الطفل يوسف كان يروي قصته أخذ بالبكاء وسألني إذا كان بإمكاني أن أساعد في إحضار أمه وأبيه إلى هولندا، أعطيته دمية دب وقلت له إنني لا أستطيع أن أعطيه جواباً على سؤاله".

يذكر أن السلطات الهولندية قررت في الآونة الأخيرة استقبال 100 لاجئ سوري من مخيمات اللاجئين في معسكر موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية.













تعليقات