على وقع المصالحة الخليجية.. أمير قطر يحسم مصير القاعدة العسكرية التركية في بلاده

على وقع المصالحة الخليجية.. أمير قطر يحسم مصير القاعدة التركية في بلاده
  قراءة
الدرر الشامية:

حسم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، موقفه بشأن القاعدة العسكرية التركية في بلاده، وذلك على وقع المصالحة الخليجية.

ونقل موقع "تاكتيكال ريبورت" عن مصادر مطلعة، أن أمير قطر أكد أن القاعدة العسكرية التركية في بلاده لن تخضع لمقايضات مع أي من دول الخليج لإزالتها.

وبحسب المصادر، يرى الأمير "تميم" أن القاعدة تمثل جزءًا من العلاقات العسكرية الاستراتيجية بين قطر وتركيا، مشيرة إلى أن الدوحة متفقة مع "البنتاجون" في هذا الشأن، وفقًا لما نشره موقع "الخليج الجديد".

وشدد الأمير "تميم" على أن هذه القاعدة مماثلة لقواعد عسكرية أمريكية أو فرنسية أو بريطانية أخرى في المنطقة.

وأورد الموقع المعني بشؤون الاستخبارات أن أمير قطر أكد أن الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن" لن يطلب إزالة القاعدة التركية طالما أنها لا تشكل أي تهديد للمصالح الأمريكية في منطقة الخليج.

ونفت مصادر لموقع "تاكتيكال ريبورت" تقارير غربية سابقة بأن السعودية والإمارات والبحرين تشترط إزالة القاعدة التركية لإتمام المصالحة ورفع الحصار عن قطر.

وقالت المصادر إن أيًّا من الأطراف المنخرطة في جهود حل الأزمة الخليجية لم يطرح مصير القاعدة خلال المباحثات.

ويشار إلى أن العلاقات على المستوى العسكري تعززت بين تركيا وقطر، عقب اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران 2017؛ إذ دخلت اتفاقية التعاون العسكري حيز التنفيذ بعد تصديق البرلمان التركي عليها، واعتمادها من الرئيس "أردوغان".

وبموجب الاتفاقية، تمت إقامة قاعدة عسكرية تركية في قطر، وتنفيذ تدريبات عسكرية مشتركة.

وفي 14 ديسمبر/كانون الأول 2019، شهدت العاصمة القطرية الدوحة، افتتاح مقر قيادة القوات القطرية التركية المشتركة بحضور كبار القادة العسكريين من البلدين.

وكان وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد ناصر الصباح، أعلن في تصريحات، الخميس، أن القمة الخليجية ستعقد في السعودية في الخامس من يناير/كانون الثاني المقبل، وذلك على وقع أنباء المصالحة مع قطر.

ورجح مراقبون أن يقبل الأمير تميم بن حمد، أمير قطر، أن يذهب إلى السعودية وأن يلتقي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لإعلان حل الأزمة.

وسبق أن أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الأسبوع، الماضي في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية أن تحقيق اختراق لحل الأزمة الخليجية بات وشيكًا.













تعليقات