إسرائيل توجه تحذيرًا شديد اللهجة لجيش الأسد.. ما علاقة "حزب الله"؟

إسرائيل توجه تحذيراً شديد اللهجة لجيش الأسد ..ماعلاقة حزب الله؟
  قراءة
الدرر الشامية:

وجهت وزارة الدفاع الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، تحذيرًا شديد اللهجة لجيش الأسد، بعد ساعات من تنفيذ قصف جوي استهدف مقراته العسكرية.

جاء ذلك عبر منشورات ورقية ألقاها طيران الاحتلال الإسرائيلي على قرى وبلدات في ريف القنيطرة، حذر فيها قوات النظام من التعامل مع ميليشيا حزب الله اللبناني.

وخصت المناشير الإسرائيلية الفيلق الأول بجميع وحداته، متهمةً إياه بأنه أصبح حاضنة لحزب الله، ووصفت استقبال الفيلق المذكور للحزب بالكرم الحاتمي.

وحذرت من أن تواجد الحزب في مقرات الفيلق الأول سيجعلها عرضة للاستهداف، فإسرائيل لن تسمح لأية جهة بزعزعة استقرارها، وأنها لن تكل حتى تفني الخطر، وذيلت المنشور بعبارة "وعد الحر دين".

وجاء في المنشور أن الحزب تحول من ضيف إلى سيد، وأنه وإيران حوّلا جيش النظام لدمىً في أيديهم، لا يعلو صوت على صوتهم، وكبير جيش الأسد أصبح خاتمًا في إصبع صغيرهم.

وحثت المنشورات على فك الارتباط بين قوات الأسد وميليشيات إيران وحزب الله، لتسبب الأخيرة بإعاقة إعادة إعمار سوريا وباستمرار مأساة الشعب السوري.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلت عن متحدث باسم الخارجية الأمريكية تأکيده على ضرورة سحب إيران جميع ميليشياتها من كافة أرجاء سوريا، من أجل استعادة السلام والاستقرار، ووصف تصرفات إيران بـ "الخبيثة" وأنها تغذي حرب نظام بشار الأسد ضد السوريين.

يذكر أن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنّت، الليلة الماضية، عدة غارات على مواقع للنظام قرب دمشق وبريف القنيطرة، ودمّرت قبل أيام عدة أهداف تتبع للميليشيات الإيرانية وقوات الأسد.













تعليقات