فوضى في أسواق مناطق النظام السوري.. انهيار الليرة السورية يحرم السكان من الغذاء

فوضى في أسواق دمشق.. انهيار الليرة السورية يحرم سكان مناطق النظام السوري من الغذاء
الدرر الشامية:

أسفر انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار في الآونة الأخيرة، عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية في أسواق مناطق "نظام الأسد".

ونقل موقع "العربي الجديد" عن مصادر من داخل العاصمة دمشق أن الأسواق هناك تشهد حالة من الفوضى فيما يخص تسعير المواد الغذائية وسط انعدام الرقابة، هذا الأمر زاد من معاناة الأهالي.

وذكرت المصادر أن سعر كيلو البندورة "طماطم" 800 ليرة والبطاطا 700 ليرة، وبلغ سعر كيلو الخيار والبصل 1000 ليرة، أما سعر كيلو الفاصولياء فقد وصل إلى 2000 ليرة، وتعدى سعر كيلو البامية 1900 ليرة.

وأشارت المصادر إلى أن الفواكه واللحوم أصبحت خارج قائمة أغلب السوريين في مناطق سيطرة النظام بسبب أسعارها المرتفعة جدًا التي لا تتناسب أبدًا مع دخل الأهالي الضعيف، في ظل انتشار الفقر والبطالة.

يذكر أن مناطق سيطرة "نظام الأسد" تشهد ترد في الأوضاع المعيشية والخدمية؛ حيث يعاني الأهالي هناك من الفقر والبطالة وارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية، بالإضافة إلى انقطاع المحروقات بالتزامن مع دخول فصل الشتاء وحاجة الناس لوقود التدفئة.