حكم قضائي في ألمانيا ينتصر للاجئين..هذه التفاصيل

حكم قضائي في ألمانيا ينتصر للاجئين
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدرت المحكمة الإدارية الفيدرالية في ألمانيا حكمًا في صالح اللاجئين متعلق بلم شمل الأسر المتواجدين في دول الاتحاد الأوروبي.

ومنحت المحكمة الإدارية في لايبتزيغ أي لاجئ في ألمانيا الحق في لمّ شمل أسرته، حتى ولوحصلت الأسرة على حق الحماية الدولية في دولة أوروبية أخرى.

وقضت المحكمة الإدارية ،أمس الثلاثاء، أنه "من يحصل على حق الحماية الدولية في بلد أوروبي آخر، يمكنه الحصول على تصريح إقامة إن كان من أحد أقارب شخص حصل على حق اللجوء في ألمانيا. وسيكون من غير المجدي تقديم طلب لجوء جديد. فالحصول على حماية في بلد آخر، لا يمنع حصول الأسرة لم شمل طالما أن "أحد أفراد الأسرة حصل على حق الحماية".

جاء قرار المحكمة، ردًا على قضية مواطن صومالي. إذ حصل في عام 2013 على حق حماية دولية في إيطاليا، بعد عامين تقدم بطلب في ألمانيا، لكنه رُفض بسبب حصوله على الحماية في إيطاليا. لكن بالمقابل حصل أطفاله الثلاثة القاصرون وجدتهم على حق اللجوء في ألمانيا.

قام الأب بتقديم طعن في قرار المحكمة لرفض طلب لجوئه، ووافقت محكمة الاستئناف على الطعن، إلا أن المحكمة الإدارية الإتحادية رفضت قرار محكمة الاستئناف وفقا لموقع "مهاجر نيوز".

وأشار الموقع إلى أن حالة مشابهة أخرى تتعلق بعائلة سورية، حصلت فيها الأم على حق الحماية في اليونان. وبعد ذلك أرادت الانتقال للعيش مع زوجها في ألمانيا، لكن لم يتم البت بوضعها ولم تتمكن من الطعن.

ويذكر أن أزمة كورونا أدت إلى حدوث شبه توقف في عمليات لم شمل العائلات الموجودة في الخارج مع أقاربهم المقيمين في ألمانيا. وتشير الأرقام الرسمية إلى أن الجائحة ساهمت بتقليل عدد التأشيرات الممنوحة لنسب ضئيلة جدا مقارنة بالعام السابق.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية إن عدد التأشيرات الخاصة بلم شمل الأسر، التي أصدرتها البعثات الدبلوماسية لألمانيا في الخارج، بلغ 2753 تأشيرة في الفترة بين آذار/مارس وحزيران/ يونيو الماضيين. وكان عدد التأشيرات التي صدرت لهذا الغرض في الفترة بين 2016 حتى 2019، يتجاوز دائما الـ100 ألف تأشيرة سنويا.













تعليقات