انهيار الهدنة بين أرمينيا وأذربيجان.. وتركيا تحذر

 انهيار الهدنة بين أرمينيا وأذربيجان..وتركيا تحذر
  قراءة
الدرر الشامية:

اندلعت الاشتباكات مجددًا أرمينيا وأذربيجان، على خطوط التماس في إقليم  "ناغورني قره باغ"، بعد ساعات من بدء سريان وقف إطلاق النار بين البلدين، وسط تبادل الاتهامات بين الجانبين.

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان نشر على "تويتر" إنه "على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار، هاجم الجيش الأرميني جبهة تارتار-أغدارا وجبرائيل-فيزولي، وأخضع المناطق المدنية لنيران المدفعية".

وأوضحت أن الجيش الأذربيجاني تمكن من إحباط الهجومين، ورد عليهما بالشكل المناسب.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمنية، شوشان ستيبانيان، إن القوات الأذرية، شنّت بعد خمس دقائق من سريان وقف إطلاق النار هجومًا على منطقة كاراخامبيلي على خط التماس.

وفي سياق متصل، علقت وزارة الخارجية التركية، السبت، على الهدنة الإنسانية المعلنة، مشيرة إلى أنها مهمة لكنها لن تحل مكان الحل الدائم.

وأشار البيان، إلى أن أذربيجان منحت أرمينيا فرصة أخيرة للانسحاب من أراضيها المحتلة.

وأضاف البيان: "وقف إطلاق النار الذي أعلن بهدف تبادل الأسرى والجثث لأسباب إنسانية خطوة أولى مهمة؛ لكنه لن يحل محل الحل الدائم".

وأوضح البيان أن أذربيجان أثبتت لأرمينيا وللعالم برمته قدرتها على استرداد أراضيها المحتلة منذ قرابة 30 عامًا، بإمكاناتها الخاصة.

وأكد أن تركيا شددت منذ البداية على أنها لن تدعم إلا الحلول التي تقبل بها أذربيجان، معربًا عن مواصلة أنقرة دعمها لباكو سياسيًا وميدانيًا في هذا الإطار.

وكانت أذربيجان وأرمينيا توصلتا إلى هدنة إنسانية من أجل تبادل الأسرى وجثث القتلى، دخلت حيز التنفيذ من منتصف ليل السبت.

وجاء اتفاق الهدنة ، بعد اجتماع ثلاثي بين وزارء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا استغرق أكثر من 10 ساعات في موسكو.

ومنذ 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، تتواصل اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارًا كبيرًا بالبنية التحتية المدنية.

وردًّا على الاعتداءات، نفذ الجيش الأذربيجاني هجومًا مضادًا تمكن خلاله من تحرير مدينة جبرائيل وبلدة هدروت، وأكثر من 30 قرية، من الاحتلال الأرميني في "قره باغ"، بحسب بيانات لوزارة الدفاع الأذربيجانية.













تعليقات