سوري في القنيطرة يلقن "قوات الأسد" درسًا قاسيًا بعد محاولتهم اغتصاب بناته

سوري في القنيطرة يلقن "قوات الأسد" درسًا قاسيًا بعد محاولتهم اغتصاب بناته
  قراءة
الدرر الشامية:

أفادت مصادر محلية أن عنصرين من قوات الأسد قُتلا وأصيب آخران من عناصر حاجز عسكري للنظام في القنيطرة بعد محاولتهم الاعتداء على عائلة من خلال اقتحام منزلهم ليلًا.

وأضافت المصادر أن عناصر الحاجز يتبعون للواء 112 على أطراف بلدة المعلقة بريف القنيطرة، قاموا في الساعة الـ 3 بعد منتصف الليل باقتحام منزل إحدى عوائل المنطقة الذي يقع قرب الحاجز.

وبحسب المصادر دخل العناصر لمنزل يقطنه رجل وزوجته وبناته الخمس وثلاثة أطفال، حيث حاولوا اغتصاب البنات فقام الأب بإطلاق النار عليهم ليصيب عدد منهم، بينما استطاع البقية الهرب، وقتل عنصران منهم.

وأضافت المصادر أن المنطقة شهدت صباح اليوم التالي توترًا كبيرًا وحالة فوضى نتيجة الفعل، حيث طالب الأهالي قوات النظام بسحب عناصر الحاجز وإزالته نهائيًّا ومحاسبة العنصرين المصابين الذين تمكنا من الهرب، مهددين باستهداف الحاجز إن بقي مكانه ولم يتم إزالته.

واستطاع مصدر خاص لشبكة "الدرر الشامية" الحصول على اسم أحد العناصر وهو ضابط برتبة ملازم أول يدعى "يامن سلميان الدكر" ينحدر من مدينة اللاذقية وهو من الطائفة العلوية.

وتابعت مصادرنا أن جميع عناصر الحاجز من الطائفة العلوية وأن أحد القتلى وأحد الجرحى من العناصر لم يكن بحالة سُكر نافيًا تبريرات قوات النظام أنهم كانوا في حالة سكر ولا يعلمون ما يفعلون.

وتشهد مناطق نظام الأسد في الجنوب السوري انفلاتًا أمنيًّا كبيرًا وجرائم بشكل شبه يومي، واعتداءات متكررة من قِبل أجهزة الأمن على المدنيين، بالإضافة لعمليات الاغتيال التي تطال شخصيات عسكرية تابعة له أو من عناصر المصالحات ممن كانوا في صفوف "الجيش الحر" قديمًا.













تعليقات