على وقع "كورونا".. حكومة الأسد تعلن أخبار سيئة للسوريين المقيمين في مناطق سيطرتها

على وقع "كورونا".. حكومة الأسد تعلن أخبار سيئة للسوريين المقيمين في مناطق سيطرتها
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت حكومة النظام السوري اليوم السبت عن أخبار سيئة للسوريين المقيمين في مناطق نفوذها، بعد عجزها عن احتواء انتشار فيروس كورونا (كوفيد- 19).

وصرحت وزارة الصحة في حكومة عبر بيان رسمي بعدم امتلاكها الامكانيات اللازمة لاجراء مسحات (بي سي آر) عامة للمدنيين في المحافظات التي انتشر فيها فيروس كورونا.

وقالت الوزارة في بيانها إن الاصابات المسجلة في سوريا هي للحالات التي اثبتت نتيجتها بالفحص المخبري (بي سي آر) فقط، في حين يوجد حالات لا عرضية لم يتم اكتشافها.

وأوضحت الوزارة بأنها لا تملك الامكانيات الطبية لاجراء مسحات عامة في كافة المحافظات السورية في ظل الحصار الاقتصادي المفروض عليها والذي طال القطاع الصحي والطيي بكل اشكاله، مشيرةً إلى ضرورة الالتزام بالاجراءات الوقائية لمنع انتشار الفيروس.

وأضاف البيان أن "خطر جائحة كورونا في سورية يتزايد، مع تسجيل اكثر من 750 إصابة في عشر محافظات بعد حوالي ستة أشهر من إعلان منظمة الصحة العالمية تفشي الفيروس حول العالم".

وأشار البيان إلى أن الوضع الوبائي الحالي يتطلب الحذر الشديد واتخاذ الاحتياطات اللازمة كالتباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات واماكن الازدحام وارتداء الكمامات والانتباه بشكل خاص على كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

وأكد البيان على ضرورة الالتزام بالتدايير الوقائية خاصة خلال أيام عيد الاضحى منعًا لتفشي الفيروس بشكل مضاعف بسبب الزيارات العائلية والتجمعات السكانية والمعايدات التي تحصل خلال المناسبات الاجتماعية.













تعليقات