مُقرَّب من "أردوغان" يتوقع تحركًا تركيًا مع سلطنة عمان يغضب "بن زايد" و"بن سلمان"

مُقرَّب من "أردوغان" يتوقع تحركًا تركيا مع سلطنة عمان يغضب "بن زايد" و"بن سلمان"
  قراءة
الدرر الشامية:

توقع كاتب تركي مُقرَّب من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، تحركًا لتركيا مع سلطنة عمان، يغضب ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

وأشار الكاتب إسماعيل ياشا، إلى إمكانية تقديم أنقرة دعمًا لسلطنة عمان، خاصة في الملف اليمني، والذي يبدو أنه يسبب لها الكثير من الإزعاج، من جانب التحالف السعودي - الإماراتي، في المناطق المجاورة لحدودها.

وأكد "ياشا" أن عمان، "تشتري من تركيا صناعات عسكرية، والعلاقة معها بحاجة إلى تطوير أكثر"، معتبرًا أن بيان مفتي عمان الشيخ أحمد الخيلي سيكون مدخلًا مهمًا لمثل هكذا علاقة.

ووصف الكاتب التركي المقرب من الحزب الحاكم في بلاده، بيان مفتي عمان بأنه "مدخل مهم، للتقارب بين أنقرة ومسقط، رغم وجود علاقات ثنائية بين البلدين، لكنها بالتأكيد ليس بالمستوى المأمول".

وأضاف "ياشا": أن "بيان المفتي كان لافتًا للغاية، وحمل عبارات قوية وكبيرة، في الإشادة بتركيا ورئيسها، ومسقط لا يخرج منها عادة مثل هكذا بيانات، والأمر له دلالات كبيرة".

ولفت إلى أن  "العبارات لا يمكن أن تقرأ كموقف شخصي، فالمفتي العام هو رأس الجانب الديني في بلاده، وحديثه لا يخرج عن السلطة الرسمية، وأعتقد أن أنقرة ستقرأ هذا البيان بعناية ودقة، وسينعكس بالتأكيد على العلاقات المشتركة".

وختم "ياشا" بأن البيان العماني "تأكيد كذلك على استقلالية السياسة الخارجية العمانية عن محيطها، ولو لم تكن تريد إظهار موقف مختلف على الأقل، لاكتفت بالسكوت، لكنها خرجت بموقف ستكون له تبعات إيجابية مع أنقرة".












تعليقات