أشلاء وجثث على "تقاطع الموت".. حادثة مأساوية تثير ضجة في سلطنة عمان (شاهد)

أشلاء وجثث على "تقاطع الموت".. حادثة مأساوية تثير ضجة في سلطنة عمان (شاهد)
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت سلطنة عمان، مساء السبت، حادثة مأساوية أودت بحياة عائلة صغيرة بأكملها وسط مطالبات بـ"#اغلاق تقاطع المسفاه_بالرستاق".

وقال مغرّدون عمانيون، إن امرأة وجنينها وزوجها توفوا بحادث مروّع وقع على تقاطع المسفاة بولاية الرستاق في سلطنة عمان.

وأشار بعض المغردين إلى أنّ المتوفين في الحادث زوجان شابان، تزوجا العام الماضي، وكانا في انتظار طفلهم الأول في الشهر السادس.

وأثارت الحادثة المأساوية غضبًا بين العمانيين بمواقع التواصل الإجتماعيّ ودشّن مغرّدون هاشتاغ (#اغلاق_تقاطع_المسفاه_بالرستاق) تصدّر قائمة الترند في "تويتر عُمان"، مطالبين بإغلاق التقاطع فورًا، لمنع فقدان أرواح آخرين .

ووصف مغرّدون هذا التقاطع بـ"تقاطع الموت"، مشيرين إلى أنّه حصد أرواح آخرين، ويتّم أطفالًا ورمّل نساءً وأغلقت أبواب بيوت نتيجة الحوادث التي تقع عليه .

وفي هذا السياق، قال المغرد هزاع المقبالي: "حوادث مفجعة ومتكررة في منطقة المسفاة بولاية ‎الرستاق، وببالغ الحزن والأسى راح ضحية حادث هذا اليوم زوج وزوجته وطفلهما"، متسائلًا: "لماذا لا يتم غلق هذا التقاطع؟ وأين دور أعضاء مجلس الشورى والمجلس البلدي في المطالبة بإغلاقه؟".

فيما كتبت المغردة مريم: ‏"اليوم رحلت أم وجنينها وزوجها، شباب في مقتبل العمر رحلوا مع ضحايا هذا التقاطع الذي أزهق أرواحًا كثيرة وأغلق أبواب بيوت وتيتم الأطفال وترملت النساء، أهالي الرستاق يستغيثوا ويستنجدوا وليس الآن، منذ سنين مضت هل من مجيب ؟".

أما اليقظان الناصري، فقال: "تقاطع زهق أرواح الكثير من شبابنا، كم من طفل تيتم وفقد حنان أبيه؟ كم من امرأة ترملت ؟ كم من أسرة تفككت ؟ كم من إنسان عانى جسديًا وما زال طريح الفراش الأبيض ؟ شبابنا بين لا حول ولا قوة إلا بالله".












تعليقات