فصائل السويداء تحتجز سيارة لمخابرات "نظام الأسد".. والسبب مفاجأة

فصائل السويداء تحتجز سيارة لمخابرات "نظام الأسد".. والسبب مفاجأة
الدرر الشامية:

احتجزت فصائل محلية في السويداء، سيارة تابعة لمخابرات "نظام الأسد"، وعرضت المقايضة عليها، بعد أن صادرت قوات النظام دراجة لأحد الأشخاص من قرية تعارة في ريف السويداء الشمالي الغربي.

وبحسب موقع "السويداء24" المهتم بشؤون محافظة السويداء وريفها؛ فإن "قوات الأسد" صادرت الدراجة عندما كان صاحبها عائدًا من عمله في المدينة؛ حيث امتنعت "الشرطة" عن إعادتها له، رغم إنه بحاجتها من أجل التنقل إلى عمله.

وأضاف الموقع: أن مجموعة أفراد من الفصائل المحلية اعترضوا طريق سيارة لمخابرات أسد، كان يستقلها ضابط، عند دوار الملعب البلدي بمدينة السويداء الاثنين، ثم قاموا باحتجازها بعد إنزال الضابط منها؛ حيث طلبوا مقايضتها على الدراجة النارية التي صادرتها الأجهزة الأمنية.

وفي السياق، ذكر مصدر أمني بالنظام، أن "قوات الأسد بدأت منذ أيام حملة أمنية في مدينة السويداء تهدف لملاحقة الدراجات النارية التي يقودها بعض الأشخاص بطريقة رعناء"، زاعمًا أن الحملة لا تستهدف الدراجات النارية التي تحمل أوراق رسمية.

ونقل الموقع عن أحد الأشخاص من مدينة شهبا، قوله إن "دوريات الشرطة صادرت دراجته التي كان يتنقل عليها بشكل يومي للعمل في ورشات البناء"، مضيفًا أنها "تحمل أوراق رسمية وأنه أبرز أوراقها للشرطة، إلا أن أحد العناصر رد عليه "روح أحسن منشيلك إلك وللميتور".

وتابع المدني من سكان شهبا، بقوله إن معظم سائقي الدراجات من الطبقة الفقيرة، الذين يعملون بجهود كبيرة حتى يتمكنوا من شراء هذه الدراجة، والتي لا ينقص سعر أقلها عن 500 ألف ليرة سورية، ولكن تقوم الشرطة بترك سارقي المليارات وسائقي السيارات المسروقة، وملاحقة الدراجات النارية.