إيران تصدم الإمارات وحليفتها.. كشفت تفاصيل إسقاط طائرة أقلعت من أراضيها

إيران تصدم الإمارات وحليفتها.. كشفت تفاصيل إسقاط طائرة أقلعت من أراضيها
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت إيران تفاصيل صادمة لدولة الإمارات وحليفتها أمريكا، بعد كشف تفاصيل إسقاطها طائرة أقلعت من الأراضي الإماراتية للتجسس على مواقع إيرانية لصالح أمريكا.

ونشرت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء، تقريرًا بمناسبة ذكرى مرور عام على إسقاط الطائرة الأمريكية المسيّرة، تناولت خلاله تفاصيل العملية.

وقالت الوكالة، إنه في تاريخ 20 يونيو /حزيران 2019 "كانت هناك في المنطقة، إلى جانب الطائرة الأمريكية المسيّرة (MQ-4C)، التي أقلعت من قاعدة الظفرة في الإمارات، طائرة دورية بحرية من طراز (P-8)، وطائرة مسيّرة أمريكية من طراز (MQ-9)".

وقالت الوكالة "بعد إقلاع (MQ-4C) من الظفرة، حلقت باتجاه مضيق هرمز، وانتهكت المجال الجوي الإيراني، واستمرت في طريقها إلى تشابهار (جنوب شرقي إيران)، حيث تم رصدها بواسطة الرادار على مسافة 490 كم".

وأضافت: "بعد أن انتهكت الطائرة المسيّرة المجال الجوي الإيراني، تم تحديد مهمة استهدافها في المنطقة الواقعة ما بين جاسك وجبل مبارك".

وتابعت الوكالة الإيرانية: "منظومة دفاع جوي في خرداد أسقطت الطائرة المسيّرة؛ حيث أطلقت صاروخًا عليها من على مسافة 90 كم، فأصاب الهدف على مسافة 75 كم في المياه الإقليمية الإيرانية".

وأوضحت أن هذه الطائرة المسيّرة استُهدفت وهي على ارتفاع 14 كم عندما تم إطلاق الصاروخ، ولفتت إلى أن "الطائرة (P-8) كانت على بعد 17 كم عندما تم إسقاط الطائرة المسيّرة (MQ-4C)، وكانت الطائرة المسيّرة الأخرى (MQ-9) على بعد حوالي 17 كم من (P-8)".

وأشارت "فارس" إلى أنه "رغم من تهديدات الأمريكيين، وخاصة الرئيس دونالد ترامب، لم يكن هناك أي تحرك هجومي من قِبَل أمريكا حتى 3 أيام بعد الحادث، ومن ثمَّ أرسلوا عددًا من مقاتلات (إف-22) وقاذفات قنابل إلى المنطقة".

وبينما قالت الولايات المتحدة، آنذاك، أن طائرتها المسيّرة كانت في المجال الجوي الدولي، نشر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إحداثيات وخرائط تظهر أن الطائرة كانت داخل المجال الجوي الإيراني قبل أن يسقطها "الحرس الثوري".












تعليقات