كاتب سعودي يُحرج الملك سلمان في صحيفة محلية.. وإسرائيل تحتفي

كاتب سعودي يُحرج الملك سلمان في صحيفة محلية.. وإسرائيل تحتفي
  قراءة
الدرر الشامية:

فجَّر الكاتب السعودي" عبدالرحمن العكيمي "أزمة وضجة كبيرة داخل المملكة العربية السعودية، بعد مخالفته لتوجيهات وتصريحات الملك سلمان بن عبدالعزيز قبل أيام بشأن القضية الفلسطينية والعلاقات مع الكيان الصهيوني المحتل.

وخالف العكيمي في مقال نشرته صحيفة "عكاظ" المحلية، توجيهات العاهل السعودي وتأكيداته الأخيرة على أن القضية الفلسطينية هي قضية المملكة الأولى، ولا يمكن بحال من الأحوال حدوث تطبيع وعلاقات شعبية ورسمية مع الكيان المحتل.

وطالب "العكيمي" في مقاله المنشور أمس على صفحات "عكاظ" بإعادة النظر في لغة التخوين ووضع الأمور في نصابها الطبيعي حال قررت المملكة التطبيع وإقامة علاقات سياسية واقتصادية مع إسرائيل، سبقتها إليها عديد الدول العربية.

واحتفت الخارجية الإسرائيلية، عبر حساباتها الرسمية على "تويتر" بمقال الكاتب السعودي، ودعوته للتطبيع العلني مع بلادها دون تخوين.

ونشرت صفحة "إسرائيل بالعربية"، الناطقة باسم الخارجية الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، تغريدة جديدة لها على حسابها الرسمي على "تويتر"، أشادت فيه بالكاتب السعودي،" عبد الرحمن العكيمي". وقالت الخارجية الإسرائيلية "آن الأوان أن نقول وداعًا للغة التخوين".

وتابعت صفحة "إسرائيل بالعربية" قائلة: "يحمل الكاتب السعودي عبدالرحمن العكيمي، في مقال على جريدة عكاظ على الاتهامات الموجهة للسعودية لدى مراعاة مصلحتها، في إمكانية إقامة علاقات مع إسرائيل، في مختلف المجالات، لا سيما وأن مثل هذه العلاقات متاحة مع العديد من الدول العربية والإسلامية".

واقتبست الخارجية الإسرائيلية مقطعًا من مقال العكيمي، الذي يقارن فيه بين بلاده وبين دول أخرى سارت في درب التطبيع مع إسرائيل، ذكر منها الأردن ومصر وتركيا وقطر.











تعليقات