أول رد كويتي على الهجوم السعودي الإماراتي ضدها

أول رد كويتي على الهجوم السعودي الإماراتي ضدها
  قراءة
الدرر الشامية:

ردّ السياسي الكويتي والنائب السابق في مجلس الأمة، ناصر الدويلة، على الحملة السعودية – الإماراتية، الممنهجة ضد الكويت.

وقال "الدويلة" في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": هناك حملة ممنهجة في الـ"تويتر" ضد الكويت، من قِبَل أقلام محسوبة على أنظمة خليجية وشقيقة، فماذا عملت الكويت أو مؤسسات مجتمعها المدني، بحيث جلبت كل هذا الحقد الأسود ضدها".

وأضاف السياسي الكويتي: "جوابي بكل وضوح، أن ذنب الكويت كان فقط نجاح حكومتها في أصعب معضلة يواجهها العالم وثقة شعبها بنظامه. يامال الوهم.. انقلعوا".

وكان الكاتب السعودي المقرّب من الديوان الملكي، تركي الحمد، هاجم دولة الكويت، واتهمها بأنها غارقة في الفساد، لينضمّ إليه لاحقًا مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، الأكاديمي الإماراتي، عبد الخالق عبد الله.

وقال "الحمد" في تغريدته إن "مشكلة الكويت أنها تعيش على أمجاد الماضي ما قبل الغزو، (العراقي في 1990)، أمجاد دستور (أمير الكويت السابق) عبد الله السالم، وبرلمانات ما قبل 1985، ونجومية (الفنان الراحل) عبد الحسين عبد الرضى".

وأضاف الكاتب السعودي أن "كويت اليوم غارقة في مشاكل الفساد، وأن الجيل الجديد لا يعي ذلك، ولكن درة الخليج التي كانت لم تعد".

أما مستشار محمد بن زايد، الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، فقال في تغريدته: "هل هناك علاقة بين انتشار الفساد في الكويت وتراجع النموذج الكويتي وتغلغل الإخوان في مفاصل الدولة ومجلس الامة وصعود نفوذهم في المجتمع الكويتي؟".

واستغرب مغرّدون الهجوم المتزامن على دولة الكويت، وأرجع البعض ذلك  إلى موقف الكويت من الأزمة الخليجية، ودعوتها قطر استخدام جزء من طائراتها العملاقة لإجلاء أبنائها من الخارج.











تعليقات