إصابات جديدة بفيروس كورونا تضرب صفوف الحرس الإيراني بدير الزور

إصابات جديدة بفيروس كورونا تضرب صفوف الحرس الإيراني بديرالزور
  قراءة
الدرر الشامية:

أصيب عشرات العناصر من ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، في مدينة البوكمال بدير الزور، بفيروس كورونا الجديد.

وذكر موقع "عين الفرات"، تم نقل حوالي 25 عنصرًا ميليشيا الحرس الإيراني إلى مشفى بمدينة دير الزور، بعد ظهور أعراض فيروس "كورونا المستجد" (كوفيد-19) عليهم.

وبحسب المصادر، فإن الميليشيات سلمت "الحشد الشعبي" العراقي 15 عنصرًا ظهرت عليهم أعراض "كورونا"، خلال الساعات الماضية، وجرى نقلهم إلى العراق عبر الحدود.

وأوضحت أن العناصر الذين ظهرت عليهم الأعراض جرى حجرهم منذ يومين، في بيوت تسيطر عليها الميليشيات في حي "الجمعيات" في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وشهد محيط منطقة "مشفى الهناء" بمدينة البوكمال شرقي محافظة دير الزور، أول أمس الجمعة، استنفار قوات الأسد وميليشيا الحرس الإيراني، وذلك بعد اكتشافِ حالات إصابة بفيروس كورونا في تلك المنطقة.

وذكرت مصادر محلية، أنّه تمّ اكتشافُ قرابة 16 حالة إصابة بفيروس كورونا في محيط منطقة المشفى، حيث تشير المعلومات الأولية إلى أنّ العدوى بالفيروس انتشرت نتيجة مخالطة الأهالي لعائلة مصابة بالفيروس كانت قد قدّمت من لبنان مؤخّرًا.

يُشار إلى أنّ هنالك تحذيرات من ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني وأجهزة الأمن التابعة لنظام الأسد، لكافة الكوادر الطبية في منطقة دير الزور خاصةً، من تسريب أيِّ معلومات عن أعداد المصابين بفيروس كورونا أو الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، حسب موقع "عين الفرات".

وتسيطر ميليشيات الحرس الإيراني على مدينة البوكمال بشكل أساسي، وتتنقل على طرفي الحدود بين البلدين بكل حرية، رغم إعلان نظام الأسد عن إغلاق المعبر البريّ بين البلدين.

ويتكتم "نظام الأسد" على تفشي فيروس كورونا في صفوف الميليشيات الإيرانية وعناصر النظام، ولم يعلن عن سوى 25 إصابة ووفاة اثنين.











تعليقات