بعد معارك طاحنة.. الكشف عن حجم خسائر قوات الأسد في سراقب

بعد معارك طاحنة.. الكشف عن حجم خسائر قوات الأسد في سراقب
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مصدر عسكري في غرفة عمليات الفتح المبين اليوم الاثنين عن حجم خسائر قوات الأسد على محور مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي. 

وقال النقيب ناجي المصطفى، المتحدث الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير إن قوات الأسد والميليشيات المساندة لها تكبدت خسائر كبيرة خلال الاشتباكات داخل مدينة سراقب، تضمنت تدمير أكثر من 10 آليات عسكرية بينها راجمات صواريخ وآليات ثقيلة وعربات نقل جنود وسيارات نقل عسكرية، فضلًا عن مقتل أكثر من 70 عنصر من قوات النظام وإصابة العشرات بجروح.

وأشار إلى أن الإشتباكات لاتزال مستمرة داخل المدينة بعد تقدم قوات الأسد والميليشات الايرانية على بعض الأحياء تحت غطاء جوي روسي مكثف، مؤكدًا على أن المعارك مستمرة في المنطقة.

في الأثناء أكدت مصادر ميدانية أن طائرات تركية مُسيرة استهدفت تجمعًا لقوات الأسد داخل منطقة الصوامع جنوب مدينة سراقب، ما أسفر عن تدمير عدة آليات عسكرية لهم ومقتل عدة عناصر.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد بثت بالأمس شريط مصور يظهر استهداف سيارات نقل عسكرية لقوات الأسد على الطريق الدولي "حلب- دمشق" شمال مدينة سراقب، ما أسفر عن احتراقها بشكل كامل.

يذكر أن الفصائل الثورية تمكنت قبل خمسة أيام من استعادة السيطرة على مدينة سراقب الإستراتيجية في ريف إدلب الشرقي بعد عملية عسكرية مباغتة، أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 200 عنصر من قوات النظام، بحسب مصادر عسكرية.









تعليقات