قيد ابنه بالسلاسل في حظيرة.. أب يتجرد من مشاعر الإنسانية لأجل زوجته الثانية في اللاذقية

قيد ابنه بالسلاسل في حظيرة.. أب يتجرد من مشاعر الإنسانية لأجل زوجته الثانية في اللاذقية
  قراءة
الدرر الشامية:

هزّت محافظة اللاذقية جريمة مروعة، ارتكبتها عائلة موالية بحق أحد أبنائها، تمثلت بقيام والده بحبسه داخل حظيرة للحيوانات، ضمن ظروف مأساوية، لأجل زوجته الثانية.

ونشرت وزارة الداخلية في حكومة النظام، بيانًا مقتضبًا، قالت فيه: "وردت معلومات إلى شرطة الهنادي في اللاذقية، بشأن وجود طفل صغير مسجون في غرفة بقرية الشلفاطية، أشبه بحظيرة حيوانات وتفتقر لأدنى مقومات الحياة ومقفلة بسلاسل حديدية"

وأضافت أن الطفل كان "بحالة مزرية، ويعاني من الخوف والبرد والجوع والمرض، وكانت الغرفة مظلمة، ولا يوجد فيها كهرباء ولا تدفئة، ونوافذها وبابها بدون زجاج وسقفها لا يرد البرد والمطر".

وبحسب المعلومات الأولية، فإن الطفل كان مسجونًا داخل الحظيرة ومقيدة قدميه بالسلال منذ أشهر من قِبَل والده وزوجة والده، اللذين كانا يعاملان الطفل بشكل سيىء، ويلقون له بقايا الطعام ويحرمانه منه أغلب الأوقات.

ونوهت شرطة النظام إلى أن والد الطفل وزوجته اعترفا بما نسب إليهما من تهم، وأن سبب فعلتهما بأن الطفل شقي على حد تعبيرهما، وأن أمه المطلقة رفضت استلامه.

وتشهد مناطق سيطرة النظام حوادث مشابهة بشكل مستمر، أكثرها شهرةً كان العام الماضي عندما أقدم شاب على حبس والده ضمن ظروف سيئة داخل قبو أحد الأبنية، حيث أظهر الفيديو المتداول حينها رجل مسن وهو نائم بحالة سيئة ولباس غير لائق وبالقرب منه بقايا طعام مضى عليها أيام، فيما برَّر الابن فعلته بأن والده فاقد للذاكرة.











تعليقات