أول رد من "تحرير الشام" على منعها دخول فصائل "غصن الزيتون" لصد الحملة ضد إدلب

أول رد من "تحرير الشام" على منعها دخول فصائل "غصن الزيتون" لصد الحملة ضد إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

ردت هيئة تحرير الشام، اليوم الأربعاء، عن أنباء منعها دخول فصائل "غصن الزيتون" لصد حملة النظام العسكرية على إدلب وحلب.

وقالت الهيئة في بيان رسمي: "لا يخفى على أحد الحملة البربرية التي يتعرض لها الشمال المحرر من الاحتلال الروسي والإيراني وميليشيات الأسد وما هذه الضائقة إلا بشرى لنصر قريب".

وأضاف البيان: "ونبشركم، إن في جبهات حلب آساد قد تبايعوا على الموت ورسخت أقدامهم في هذه الأرض رسوخ الجبال وقد رأيتم ما فعلوه بعدوهم من قتل وتنكيل".

وأردف: "وإننا إذ أخذنا بأسباب النصر من عدة وعتاد وتحصين فإننا ومن باب رص الصفوف، فإننا ندعوا كل من يرغب بالمشاركة في هذه الملاحم التواصل معنا ليتم تنسيق دخولهم".

ونوّه البيان إلى أن البعض تداولوا في الآونة الأخيرة أن الهيئة تمنع دخول المجموعات العسكرية من مناطق غصن الزيتون لمؤازرة الجبهات ضد النظام، إلا أن هذا الكلام عارٍ عن الصحة.

وتخوض الفصائل الثورية معارك عنيفة في محافظة إدلب منذ مطلع العام الماضي، إلا أن اليوم شهد ارتفاعًا ملحوظًا في وتيرتها، حيث نفذت "هيئة تحرير الشام" قرابة أربع عمليات استشهادية على محاور معرة النعمان وخان السبل جنوب إدلب، إحداها عبر سيارة مفخخة، أما البقية عبر السُّتر الناسفة، موقعين عشرات القتلى والجرحى.











تعليقات