المعارك تشتعل من اللاذقية إلى معرة النعمان.. والنظام يتلقى ضربات موجعة

المعارك تشتعل من اللاذقية إلى معرة النعمان..والنظام يتلقى ضربات موجعة
  قراءة
الدرر الشامية:

كبّدت فصائل الثوار قوات الأسد المدعومة من الاحتلال الروسي خسائر فادحة، على جبهات إدلب وحلب واللاذقية المشتعلة في شمال سوريا.

وأفاد مراسل شبكة الدرر الشامية، بأن فصائل الثوار شنّت هجومًا عكسيًّا  صباح اليوم، على مواقع قوات الأسد والميليشيات المساندة في جنوب شرق إدلب.

وأضاف مراسلنا أن الفصائل تمكنت من تحقيق تقدم في المنطقة وقتلت وجرحت العديد من قوات الأسد، فيما انفجر مدفع للنظام من عيار 122 مم وذلك خلال الرمي من موقعه في قرية رجم القط بريف إدلب الشرقي.

وفي حلب، أكد مراسل "الدرر الشامية" مقتل وجرح عدة عناصر من قوات الأسد خلال  الاشتباكات العنيفة الجارية مع فصائل الثوار على محور خان طومان جنوب حلب.

وإلى ذلك، تصدت الفصائل المقاتلة لمحاولة تقدم لقوات الأسد على محور خلصة في ريف حلب الجنوبي، كما دمروا دبابة للقوات المهاجمة بصاروخ مضاد للدروع على محور اكثار البذار غرب حلب، بحسب مراسلنا.

فيما أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير، مقتل مجموعة عناصر لقوات الأسد وتدمير رشاش عيار 14.5 مم على محور الصحفيين غربي حلب، إثر استهدافهم بصاروخ مضاد دروع، كما تمكنت من تدمير دبابة من نوع T90، على محور منيان في حلب الجديدة.

وفي اللاذقية، قتل عدد من عناصر النظام، وأصيب آخرون بجروح، صباح اليوم أثناء محاولة تقدمهم على مواقع فصائل الثوار بالريف الشمالي.

وقال مراسلنا، شنت قوات الأسد هجومًا بريًّا على محور "تلة الحدادة" في منطقة جبل الأكراد شمال اللاذقية، بيد أن فصائل الثوار تصدت للهجوم، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف القوات المهاجمة.

وفي غضون ذلك، استهدفت الجبهة الوطنية للتحرير بصواريخ الغراد غرفة عمليات مشتركة لقوات النظام وروسيا في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي وحققت إصابات مباشرة.

وتخوض الفصائل الثورية معارك عنيفة على جبهات إدلب وحماة واللاذقية منذ عدة أسابيع، بعد إعلان نظام الأسد عن إطلاق عملية عسكرية على منطقة معرة النعمان جنوب إدلب، الأمر الذي كلف القوات المهاجمة مئات القتلى والجرحى، بينهم ضباط برتب عالية وخسائر فادحة في المعدات.











تعليقات