المستشارة الألمانية "ميركل" تزف بشرى سارة للنازحين في إدلب

"ميركل" تزف بشرى سارة للنازحين في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

زفّت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، اليوم الجمعة، بشرى سارة للنازحين في إدلب، والذين أجبروا على ترك منازلهم جراء الحملة العسكرية التي يشنها نظام الأسد وروسيا على مناطق متفرقة من المحافظة.

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء عن "ميركل" قولها إن هناك إمكانية لتقديم الاتحاد الأوروبي دعمًا جديدًا لتركيا للمساهمة في إيواء ومساعدة اللاجئين.

وأضافت "ميركل" خلال مؤتمر صحفي جمعها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مدينة إسطنبول التركية "بخصوص اللاجئين، أعتقد أن الاتحاد الأوروبي سيقدم (لتركيا) دعمًا جديدًا خارج حزمة الـ 6 مليارات يورو (المتفق عليها سابقًا)".

وأردفت: "أبدينا خلال اللقاء مع الرئيس أردوغان، استعدادنا للمساهمة المادية من أجل تحسين الوضع الإنساني للفارين من إدلب السورية"، مؤكدةً على إمكانية دعم بناء مآوي مؤقتة وسريعة التجهيز للمدنيين الفارين من المحافظة باتجاه تركيا.

وكانت ألمانيا قد استضافت يوم الأحد الماضي، مؤتمرًا في العاصمة برلين حول ليبيا وسوريا، بمشاركة 12 دولة و4 منظمات دولية وإقليمية، كان أبرز بنود بيانه الختامي، ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار المعلن بمبادرة تركية روسية في إدلب وليبيا.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي تعهد نهاية عام 2016، بدفع 3 مليارات يورو، و3 مليارات ثانية نهاية عام 2018، وذلك للمساعدة في إيواء اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا، بحسب الوكالة ذاتها.









تعليقات