عبر هجوم معاكس.. الفصائل الثورية تُنكِّل بقوات الأسد وتسيطر على تلة إستراتيجية شرق إدلب

عبر هجوم معاكس.. الفصائل الثورة تنكل بقوات الأسد وتسيطر على تلة استراتيجية شرق إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

شنَّت الفصائل الثورة، اليوم الجمعة، هجوم معاكس على مواقع قوات النظام على محور ريف إدلب الشرقي؛ ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات العناصر من قوات الأسد والسيطرة على واحدة من أهم التلال الإستراتيجية في المنطقة.

وقال مصدر عسكري في "هيئة تحرير الشام" إن غرفة عمليات "الفتح المبين" تمكّنت من السيطرة على تلة مصيطف الإستراتيجية في ريف إدلب الشرقي، موقعين عدة عناصر من قوات النظام قتلى فيها.

وأضاف المصدر، أن الفصائل الثورية تمكّنت بالسيطرة على تلة مصيطف من محاصرة قوات الأسد داخل قريتي تل خطرة وأبو جريف شرق إدلب، حيث يعيش جنود النظام حالة من التخبط الشديد بعد سقوطها بقبضة الثوار.

من جانبه، أفاد مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، إن الفصائل الثورية تمكنت من تدمير عربة BMP مدرعة لقوات الأسد ومقتل طاقمها على محور أبو جريف، فضلًا عن تدمير دبابة على محور التح جنوب إدلب واغتنام دبابتين على محور تل خطرة شرق إدلب

 في حين، استهدفت الفصائل الثورية بالمدفعية الثقيلة قوات النظام المتمركزة داخل بلدة التح في ريف إدلب الجنوبي، محققين إصابات مباشرة.

وكانت "هيئة تحرير الشام" قد بثت أمس الخميس، شريطًا مصورًا يظهر جانبًا من غنائمها داخل قرية أبو جريف شرق إدلب، حيث تمكّنت بعد هجوم معاكس من السيطرة عليها، لعدة ساعات وقتل وجرح عدة عناصر من قوات الأسد، بينهم ضباط برتب عالية.




تعليقات