"حكومة الأسد" تحسم الجدل حول تخفيض قيمة البدل للخدمة العسكرية

"حكومة الأسد" تحسم الجدل حول تخفيض قيمة البدل للخدمة العسكرية
  قراءة
الدرر الشامية:

حسمت وزارة الدفاع في حكومة "نظام الأسد"، اليوم الثلاثاء، الجدل حول تخفيض قيمة البدل المالي للمكلفين بالخدمة العسكرية الموجودين خارج سوريا.

وقالت وزارة الدفاع في منشور على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، إنها مستمرة بقبول وثائق التجنيد الصادرة عن السفارات السورية الخاصة بالمكلفين المقيمين خارج القطر.

وأكدت الوزارة أن التعامل سيكون وفق القرار الوزاري رقم 5 لعام 2014 بنماذجه كافة حتى صدور النماذج الحديثة، وحددت الوثائق بأنها "دفع بدل نقدي، تأجيل إقامة، تأجيل دراسي، وحيد، سندات احتياطيين".

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، نقلت قبل عدة أيام عن مصدر في وزارة داخلية النظام، أنه تم تخفيض قيمة البدل من 8 آلاف دولار أمريكي، إلى 6 آلاف، إضافة لتخفيض سنوات الإقامة خارج سوريا إلى 3 بدلًا من 4 سنوات.

وقال أحد موظفي شعب التجنيد التابعة للنظام، إن التعليمات لم تصل بشكل رسمي حتى الآن، إلا أن جميع التسريبات تؤكد أنها تشمل تعديلات في العديد من الإجراءات.

وأعلنت على إثرها عدة سفارات سورية ومكاتب القنصليات القائمة بالأعمال السورية في العالم،عن تعليق كل أعمالها المتعلقة بخدمة العلم لغاية صدور تعليمات تنفيذية جديدة.

يُذكر أن "نظام الأسد" أصدر الشهر الماضي قرارًا ينص على أنه عند تجاوز المكلّف سن 42 عامًا وعدم التحاقه بخدمة العلم، يتم تحصيل بدل فوات الخدمة المترتب بذمته، وفقًا لقانون جباية الأموال العامة.











تعليقات