أسرار زيارة رئيس وزراء باكستان للسعودية.. لقاء عاجل مع ولي العهد

 أسرار زيارة رئيس وزراء باكستان للسعودية.. لقاء عاجل مع ولي العهد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية مطلعة الأسباب الحقيقة وراء زيارة رئيس وزراء باكستان عمر خان إلى السعودية، ولقائه بولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وبدأ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، اليوم السبت، زيارة رسمية إلى السعودية ليوم واحد وهي الرابعة له هذا العام، وسط تكتم شديد على الأسباب الحقيقة للزيارة.

وأكدت المصادر أن الزيارة الرابعة خلال العام الحالي 2019 هدفها غير المعلن احتواء الغضب من مشاركة رئيس الوزراء الباكستاني المزمعة في قمة كوالامبور "الإسلامية" الشهر الجاري.

ودعا رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، إلى عقد قمة إسلامية خماسية في عاصمة بلاده كوالالمبور، الشهر الجاري.

وكان من المقرر أن يحضر القمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الإيراني حسن روحاني، ورئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، والرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، لكن الأخير تعرض لضغوط قبل أن يتراجع عن الحضور، وفقًا لموقع "داون" الباكستاني، حيث سيوفد ممثلًا عنه لحضور الاجتماع.

وكشفت المصادر عن غضب السعودية من عقد قمة إسلامية لم توجه لها الدعوة لحضورها كما تجمع دولتين تناصبان المملكة العداء في الوقت الحالي وهما تركيا وقطر، ووفقًا لتسريبات إعلامية مارست السعودية ضغوطًا أتت ثمارها على رئيس إندونيسيا وتأمل أن تؤتي نفس الثمار مع عمر خان.

ووصف بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية الزيارة بأنها جزء من "التبادل المنتظم" بين قيادة باكستان والسعودية، وأكد البيان أن المشاورات ستشمل المسائل الثنائية والتطورات الأخيرة في السياق الإقليمي.

ونقل الإعلام الباكستاني عن مصدر عربي قوله: إن زيارة عمران خان خُطط لها مؤخرًا بعد إشارات من الرياض بأنها غير راضية عن قرار رئيس الوزراء الباكستاني حضور قمة كوالالمبور التي تعقد في ماليزيا في الفترة من 18 إلى 20 ديسمبر.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان خان سيغير في وقت لاحق موقفه من القمة، كما فعل الرئيس الإندونيسي الذي تراجع عن المشاركة مقررًا الاكتفاء بإيفاد ممثل عنه.

ويُنظر على نطاق واسع للقمة الجديدة باعتبارها محاولة لتقويض الزعامة السعودية للعالم الإسلامي، وكمحاولة تقسيم منظمة التعاون الإسلامي، التي ظلت لعقود واجهة العمل الإسلامي المشترك.

واجتمع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مع رئيس وزراء باكستان في العاصمة الرياض اليوم السبت، وقالت مصادر رسمية: إن الاجتماع استعرض التطورات الإقليمية والدولية والجهود المبذولة تجاهها، وعددًا من المسائل ذات الاهتمام المشترك، ولم تشر القنوات الإعلامية الرسمية إلى القمة الإسلامية من قريب أو بعيد، لتظل الأهداف الحقيقية للزيارة غير معلنة.











تعليقات